الجهاد الاسلامي تنعى شهداء جنين الأبطال وتؤكد على استمرار القتال والتصدي للإرهاب الصهيوني

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:42 م
28 سبتمبر 2022
حركة الجهاد الاسلامي فى فلسطين (3).jpg

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري "سرايا القدس"في بيان لها، ظهر اليوم الأربعاء 28/9/2022م، شهداء مخيم جنين الأبطال الأربعة " خازم و علاونة و براهمة و أبو ناعسه".

وقالت الحركة في بيانها الذي وصل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" :" إن هذه الدماء الطاهرة لن تضيع هدراً، وستبقى أمانة في أعناق المجاهدين الذين يصرون على مواصلة الطريق بكل عزيمة وثبات، وسيمضون بإذن الله تعالى لمقاتلة العدو في كل الساحات، نصرة للحق، ودفاعاً عن فلسطين والقدس والأقصى".

وأضافت :" نوجه التحية إلى أهالي الشهداء الأبطال الذين جادوا بكل غالٍ ونفيس، وبقيت كلماتهم نبراساً للمقاتلين تحثهم على استمرار الجهاد وعدم التخلي عن نهج المقاومة، والتمسك بسلاحهم الذي هو وسام فخر وعز على صدر كل فلسطيني".

وشددت الجهاد في بيانها على أنها ستحمل وصايا الشهداء، وستقف إلى جانب عائلاتهم وأسرهم، داعية أبناء شعبنا في كل مكان إلى أوسع حالة إسناد ودعم لجنين الباسلة وعوائلها الصامدة.

وفيما يلي نص البيان كاملاً:

🔻 بسم الله الرحمن الرحيم


"قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ ٱللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍۢ مُّؤْمِنِينَ"

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري "سرايا القدس"

ننعى شهداء جنين الأبطال ونؤكد على استمرار القتال والتصدي للإرهاب الصهيوني


بكل آيات الصمود والفداء، والإيمان بوعد الله بالنصر والتمكين، تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري "سرايا القدس"، شهداءنا الأبطال الذين ارتقوا صباح اليوم خلال التصدي لعدوان الاحتلال المجرم على جنين الباسلة:

الشهيد المجاهد البطل/ عبد الرحمن فتحي خازم (27 عاماً)

الشهيد المجاهد البطل/ أحمد نظمي علاونة (26 عاماً)

الشهيد المجاهد البطل/ محمد بدر محمود براهمة (27 عاماً)

الشهيد المجاهد البطل/ محمد أبو ناعسه (27 عاماً)


إننا ونحن ننعى الشهداء الأبطال الذين أكدوا اليوم بدمائهم الزكيّة الطاهرة، استمرار القتال دفاعاً عن تراب فلسطين ومقدساتها، وعدم الاستسلام أمام إرهاب العدو الصهيوني، فإننا نؤكد على ما يلي:


1- إن هذه الدماء الطاهرة لن تضيع هدراً، وستبقى أمانة في أعناق المجاهدين الذين يصرون على مواصلة الطريق بكل عزيمة وثبات، وسيمضون بإذن الله تعالى لمقاتلة العدو في كل الساحات، نصرة للحق، ودفاعاً عن فلسطين والقدس والأقصى.

2- نوجه التحية إلى أهالي الشهداء الأبطال الذين جادوا بكل غالٍ ونفيس، وبقيت كلماتهم نبراساً للمقاتلين تحثهم على استمرار الجهاد وعدم التخلي عن نهج المقاومة، والتمسك بسلاحهم الذي هو وسام فخر وعز على صدر كل فلسطيني.


3- سنحمل وصايا الشهداء، وسنقف إلى جانب عائلاتهم وأسرهم، وندعو أبناء شعبنا في كل مكان إلى أوسع حالة إسناد ودعم لجنين الباسلة وعوائلها الصامدة.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد
حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري "سرايا القدس"

الأربعاء 2 ربيع أول 1444هـ، 28 سبتمبر 2022م