"حركة المجاهدين" تستنكر جريمة اعتقال "أمن السلطة" للمطارد اشتية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:45 م
20 سبتمبر 2022
حركة المجاهدين.jpg

استنكرت حركة المجاهدين الفلسطينية، اليوم الثلاثاء،  وبشدة جريمة الاعتقال والاختطاف التي نفذتها أجهزة أمن السلطة بحق المقاومين مصعب اشتية وعميد طبيلة في نابلس، مطالبةً بضرورة الإفراج الفوري عنهم.

وأكدت الحركة في تصريح لها، أن هذه الحملات التي تقودها السلطة في الضفة هي ضربة لجهود الحوار الفلسطيني الذي تقوده الجزائر الشقيقة، وتكريس عقيم للتنسيق الأمني المنبوذ بهدف تكبيل يد المقاومة في الضفة.

كما أكدت على أن اعتقال المقاومين والمطاردين في الضفة سلوك لا وطني ولا أخلاقي يصب في صالح الاحتلال فقط، ومن غير المقبول استمرار هذه السياسة الآثمة في ظل تصاعد وامتداد المقاومة في كافة أنحاء الضفة.

ودعت الحركة، الشرفاء والأحرار من أبناء الأجهزة الأمنية للتوقف الفوري عن تنفيذ قرارات التنسيق الأمني باعتقال المقاومين وإطلاق النار على أبناء شعبهم الذين خرجوا رفضاً لجريمة اعتقال المطاردين في نابلس.

وترحمت على روح المواطن/ فراس يعيش (53 عاماً) الذي ارتقى إثر إصابته على يد قوات السلطة خلال الاحتجاجات التي شهدتها نابلس بعد اعتقال المطاردين، ونتمنى الشفاء العاجل لجميع الجرحى.