القيادي الأخرس: اعتقال السلطة للمطارد اشتيه سيفجر الأوضاع ونطالبها بالكف عن ملاحقة المقاومين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:34 ص
20 سبتمبر 2022
القيادي ماهر الاخرس

حذر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المحتلة، ماهر الأخرس، اليوم الثلاثاء، من أن اعتقال أجهزة أمن السلطة للمطارد مصعب اشتيه في نابلس سيفجر الأوضاع في وجه تلك الأجهزة التي تمارس أدواراً لترضي الاحتلال الإسرائيلي في محاربة المقاومين ومحاصرتهم واعتقالهم وقتلهم.

وأكد القيادي، الأخرس لـ-وكالة فلسطين اليوم الإخبارية-: أن اعتقال المطاردين والمقاومين كان آخرهم مصعب اشتيه من قبل أجهزة أمن السلطة، سيكون لها تداعيات خطيرة على صعيد الوضع الأمني العام، حيث تشهد مدينة نابلس بعد اعتقال اشتيه اشتباكات بين مقاومين والأجهزة الأمنية، وسط غضب عارم من المواطنين على عملية الاعتقال.

وبحسب مصادر محلية، فقد أصيب 3 مواطنين بجروح مختلفة بينها إصابة في الرأس، برصاص عناصر من أجهزة أمن السلطة التي نشرت مركبات عسكرية في نابلس، لقمع المتظاهرين التي خرجوا لينددوا سلوك تلك العناصر الذي يخدم الاحتلال.

مصادر محلية، أعلنت، عن مقتل المواطن فراس يعيش (53 عاماً) إثر إصابته بجراح بالرأس، نقل على أثرها للمستشفى بحالة حرجة وأعلن الأطباء وفاته في وقت لاحق.

وأضاف الأخرس، أن السلطة مرهونة باتفاقيات كما تتعرض لضغوطات من الولايات المتحدة لمحاربة واعتقال المقاومين في مناطق الضفة كافة، وصولاً لوقف المقاومة كاملةً، مشدّدًا على رفض الشعب الفلسطيني ومقاومته لتلك التصرفات.

وتابع القيادي في الجهاد: إن "المقاومة تزداد شراسة يومًا عن يوم في مقاومة جيش الاحتلال وصّد عدوانه واقتحاماته المتكررة للمدن والقرى الفلسطينية".

وطالب من السلطة بالتوقف فورًا عن أفعالها والإفراج عن المقاومين المعتقلين، والعمل على حمايتهم والدفاع عن المواطنين أمام اعتداءات جيش الاحتلال المتزايدة التي توقع شهداء وجرحى واعتقال المئات يوميًا فضلاً عن الاقتحامات، موضحًا أنه بدون المقاومة "يبقى موقف الفلسطينيين ضعفاء"، مؤكدًا أن العدو لا يفهم إلا لغة القوة.

وعلى إثر اعتقال اشتيه، عقد مقاومين ملثمين مؤتمرًا صحفيًا في جنين، نددوا باعتقال السلطة للمطارد مصعب اشتية، وأكدوا أن هذا العمل يخدم الاحتلال فقط، وطالبوا السلطة بالكف عن ملاحقة المقاومين.