استخراج الغاز قبل الاتفاق خط أحمر

السيد نصر الله: صواريخنا موجهة نحو "كاريش" والعدو يرتعب من الضفة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:21 م
17 سبتمبر 2022
حسن نصر الله.jpg

أكّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اليوم السبت 17/9/2022، أنّ "لبنان أمام فرصة ذهبية قد لا تتكرر، من خلال استخراج الغاز، لمعالجة أزمته".

وفي خطابٍ متلفزٍ، شدّد السيد نصر الله على أنّه لا يمكن السماح باستخراج النفط والغاز من حقل "كاريش" قبل حصول لبنان على مطالبه، مشيراً إلى أنّ ذلك "خط أحمر".

وتابع السيد نصر الله: "أعطينا فرصةً حقيقيةً للمفاوضات بهدف استخراج لبنان الغاز، ولم نبحث عن أي مشكل".

وكشف السيد نصر الله أنّ حزب الله "بعث رسالة قوية جداً، بعيداً عن الإعلام، أنّ (الاحتلال) أمام مشكل إذا بدأ الاستخراج من حقل كاريش قبل حصول لبنان على مطالبه المحقة".

وأضاف: "نحن لسنا جزءاً من المفاوضات، وعيننا كلها على كاريش وصواريخنا كذلك"، مشدداً على أنّه "إذا فُرضت المواجهة، فلا مفرّ منها على الإطلاق".

وأعرب السيد نصر الله عن اعتقاده بأنّ "لدى الإسرائيليين والأميركيين وغيرهم المعطيات الكافية حول جدية المقاومة، وأنّها لا تمزح في الأمر".

وكان السيد نصر الله أكّد أنّ "التهديدات الإسرائيلية بخصوص الترسيم لا قيمة لها، فقرارنا وتوجهنا واضحان، وننتظر الأيام المقبلة لنبني على الشيء مقتضاه".

وشدّد على أنّه "في حال لم يحصل لبنان على حقوقه، التي تطالب بها الدولة اللبنانية، فنحن ذاهبون إلى التصعيد، سواء وُقِّع الاتفاق النووي، أو لا".

وكان السيد نصر الله حذّر، في الـ 9 من آب/أغسطس الجاري، من أنّ "اليد، التي ستمتدّ إلى أي ثروة من ثروات لبنان، ستُقطَع كما قُطعت عندما امتدت إلى أرضه"، مضيفاً "أننا في الأيام المقبلة ننتظر أجوبة العدو بشأن مطالب لبنان فيما يتعلق بترسيم الحدود".

تعديل مهمات "اليونيفيل" فخ إسرائيلي

وفيما يتعلّق بالقرار الأخير بشأن اليونيفيل، أكّد السيد نصر الله أنّه "اعتداء وتجاوز للسيادة اللبنانية، ويعكس ترهل الدولة وغيابها".

ووفقاً له، فإنّ "القرار الأخير هو لغم وفخ إسرائيلي، و كان سيفتح الباب أمام مخاطر كبيرة"، مشيراً إلى أنّ "من وقف وراءه هو إمّا جاهل أو متآمر"، مؤكداً في الوقت نفسه أنّ "موقف الدولة كان جيداً". 

يذكر أنّ مجلس الأمن الدولي جدد، في 31 آب/أغسطس الفائت، تفويض قوّة الأمم المتّحدة الموقّتة في لبنان سنة واحدة، على أن تستمر أيضاً في دعم الجيش اللبناني لوجستياً مدة 6 أشهر. لكن هذه المرة أضاف فقرة إلى البند 16، تتحدث عن عدم حاجة اليونيفيل إلى إذن مسبق لأداء مهماتها.

أمّا فيما يخصّ تأليف الحكومة اللبنانية، فأعرب السيد نصر الله عن "آمال كبيرة في تأليفها"، مشدداً على ضرورة "ألاّ يكون هناك فراغ رئاسي".

وتابع: "يجب على الجميع تقديم التنازلات، ويجب إجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده الدستوري، ولا طائل من التهديدات"، مؤيّداً "الدعوات إلى الاتفاق بشأن الرئيس، وأن تكون هناك لقاءات بعيداً عن التحدي والفيتوات".

وأكّد أنّ "رئيس البلاد المقبل يجب أن يحظى بأوسع قاعدة ممكنة، سياسياً وشعبياً، للقيام بدوره القانوني والدستوري".

وتعليقاً على الاقتحامات الأخيرة لعدد من المصارف اللبنانية، قال السيد نصر الله إنّه "لا تكفي المعالجة الأمنية، ويجب على المسؤولين تأليف خلية أزمة وخلية طوارئ لإيجاد حلول حقيقية".

السيد نصر الله يثني على إعادة ترتيب العلاقات بين حماس وسوريا

وفي حديثه عن الشأن الفلسطيني، قال الأمين العام لحزب الله إنّ البيان الأخير لقيادة "حماس" إزاء إعادة ترتيب وتعزيز العلاقات مع سوريا "موقف متقدم جداً، ونحترم هذا الخيار"، مؤكّداً أنّ "سوريا قيادةً وشعباً ستبقى السند الحقيقي للشعب الفلسطيني، وهي تتحمل التضحيات من أجله".

وبحسب السيد نصر الله، فإنّ بيان "حماس" هو "موقف سليم، وخطوة صحيحة ومهمة جداً"، مشدداً على أهمية أن "تتوحد كل قوى المقاومة وأن يتجذر محورها"، مبيناً أنّ القضية الفلسطينية والمواجهة مع الاحتلال "هي التي ستحكم كل المواقف"، وفق ما جاء في بيان "حماس".

ويأتي ذلك بعد أن أعربت "حماس" عن "تقديرها لسوريا قيادةً وشعباً، ولدورها في "الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

وأضافت: "نتطلع إلى أن تستعيد سوريا دورها ومكانتها في الأمتين العربية والإسلامية، وندعم كل الجهود من أجل استقرارها وازدهارها وتقدمها"، مؤكدةً رفضها لأي مساس بوحدة سوريا.

وأكّد السيد نصر الله أنّ "المقاومة هي السبيل الوحيد لاسترداد الحقوق وليس التوسل"، لافتاً إلى أنّ "أغلبية الشعب الفلسطيني وصل إلى قناعة بأنّ طريق المفاوضات لم يؤدِ إلى نتيجة، والخيار الوحيد أمامه هو المقاومة".

وبحسب السيد نصر الله، فإنّ "خيار غزة هو الصمود والمقاومة، واليوم العدو يرتعب من الضفة لأنّه يقاتل جيلاً من الشباب".

وتطرّق السيد نصر الله خلال خطابه إلى ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، التي وقعت بين يومي 16 و18 أيلول/سبتمبر 1982، قائلاً إنّ "العدو الإسرائيلي رعى هذه المجزرة، لكنّ المنفذين الرئيسيين كانوا من الجهات اللبنانية المعروفة، والتي كانت متحالفة معه عسكرياً في اجتياح 1982".

وأشار إلى أنّ "نحو 1900 شهيد لبناني سقط في مجزرة صبرا وشاتيلا، وما يقارب من 3000 شهيد فلسطيني، فيما فُقد 300 إلى 500 شخص"، معقباً أنّ هذه المجزرة "هي أكبر وأبشع مجزرة ارتكبت في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي"، على الرغم من أنّ "مسؤوليها أُفلتوا من العقاب".

وأضاف السيد نصر الله، رداً على من يتهمون حزب الله بالانتماء إلى ثقافة لا تمت بصلة إلى لبنان، قائلاً: "مجزرة صبرا وشاتيلا هي بعض من ثقافتكم، هذا بعضٌ من لبنانكم وممّا اقترفته أيديكم، وصورتكم الحقيقية".

وتابع: "الذين ارتكبوا مجزرة صبرا وشاتيلا يمثلون ثقافة الموت، والذين حرروا الجنوب يمثلون ثقافة الحياة، فهم لم يقتلوا دجاجة".

ووقعت مجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا قبل 40 عاماً، بين يومي 16 و18 أيلول/سبتمبر 1982، بمشاركة القوات الإسرائيلية وميلشيات لبنانية يمينية، وأدت إلى مقتل الآلاف من المدنيين اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين.

وفي السياق، لفت السيد نصر الله إلى ذكرى مجزرة 13 أيلول/سبتمبر 1993، متسائلاً: "ما هي جريمة من تظاهر في 13 أيلول على طريق المطار وندد باتفاقية أوسلو؟". 

واستشهد، في 13 أيلول/سبتمبر 1993، 9 مواطنين لبنانيين برصاص قوات الأمن اللبنانية بعد دقائق من بدء تظاهرة رافضة لاتفاقية أوسلو بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية.