الاحتلال يٌشهر سيف "الرفض الأمني" بوجه مرضى قطاع غزة و يمنعهم من الوصول للمستشفيات

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:58 م
15 سبتمبر 2022
معبر ايريز

تواصل سلطات الاحتلال سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها ضد سكان قطاع غزة، بدءاً من استمرار الحصار و تدمير الوضع الاقتصادي، مروراً بفرض إجراءات مشددة على تحرك المواطنين على المعابر، و خصوصاً المرضى الذي يحتاجون للعلاج في مستشفيات الضفة و الداخل المحتل، من خلال السفر عبر معبر "ايرز"، بيت حانون شمال قطاع غزة.

و لقي العديد من المواطنين من سكان قطاع غزة حتفهم، جراء منعهم من الوصول الى المستشفيات، بسبب رفض الاحتلال منحهم تصاريح للدخول للأراضي المحتلة، أو رفض منح تصاريح لمرافقيهم بحجة الرفض الأمني.

المواطنة "أم وليد"، 35 عاماً تعاني من سرطان في الفم، و قد تم تحويلها للعلاج في القدس المحتلة منذ أكثر من شهر، لعدم وجود إمكانيات في مستشفيات القطاع للتعامل مع حالتها الصعبة، إلا أن الاحتلال رفض منح تصريح لمرافقتها، و تم استبدالها بأخرى، إلا أنها لم تحصل على رد حتى الآن.

"أم وليد" لم تكن الأولى و لن تكون الأخيرة في قوائم المرضى الذين يحتاجون للعلاج في الخارج و يضع الاحتلال العراقيل أمامهم، لدواعي واهية، فقد رصد مركز حقوقي وفاة 4 حالات منهم ثلاثة أطفال منذ بداية العام 2022 جراء عرقلة مرورهم للعلاج من قِبل سطات الاحتلال الإسرائيلي.

و بحسب مركز الميزان الحقوقي، فإن أحد ضحايا هذا المنع كان الطفل فاروق أبو نجا (6 أعوام)، والذي توفي جراء المماطلة في منحه تصريحاً للمرور، والوصول إلى مستشفى هداسا عين كارم بالقدس.

و في مطلع الشهر الحالي، توفي المريض محمد ياسر محمد اللداوي، من سكان مدينة رفح، بسبب حرمانه من الوصول إلى مستشفى جمعية أصدقاء المريض في نابلس، ومستشفى المطلع في القدس لتلقي العلاج، بعد أن تقدم بطلب للحصول على تصريح مرور ثمان مرات متتالية، وفقاً لمركز الميزان.

وأشار المركز إلى أنّ المريض حاول الوصول إلى المستشفى في مواعيد 15 مارس 2021، 26 أبريل 2021، 5 أكتوبر 2021، 11 يناير 2022، 24 أبريل 2022، 26 يونيو 2022، 30 يوليو 2022، 28 أغسطس 2022، ولكن دون جدوى، حيث تقدم بعدد من الطلبات للحصول على تصريح للمرور عبر حاجز بيت حانون (ايرز) في كل مرة يحصل فيها على موعد مستشفى، ولكنّ محاولاته باءت بالفشل ولم يحصل على تصريح للمرور من قِبل سلطات الاحتلال، التي كانت ردودها على طلباته بأنّ (الطلب تحت الدراسة) إلى أن فارق الحياة بتاريخ 6 سبتمبر 2022.

رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" الحقوقي صلاح عبد العاطي أدان بشدة مسألة منع المرضى من الوصول إلى المشافي، و الذي أدى لوفاة العديد من المرضى.

و أوضح عبد العاطي في حديث لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن الاحتلال لا يزال يمنع قرابة أكثر من 56٪ من المرضى والمرافقين، عدا عن منعه دخول الأجهزة الصحية الى قطاع غزة وبعض المستلزمات الطبية اللازمة للقطاع الصحي، مما يعطل عمل هذا القطاع الصحي.

و أشار الى أن الاحتلال يهدف من الاستمرار في منع المرضى تشديد الحصار والضغط على القطاع الصحي وعلى المواطنين بحجج أمنية، عدا عن كونها ترقى الى كونها جريمة حرب وفقا لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، لاسيما احكام اتفاقية جينيف الرابعة التي تفرض على الاحتلال التزامات وواجبات، بضرورة السماح بالتنقل والسفر والتمتع، و خصوصاً للمرضى وأصحاب الحاجات الخاصة.

و بين عبد العاطي بأن المؤسسات الحقوقية تتابع رصد وتوثيق هذه الانتهاكات مع الاجسام الدولية، و تتدخل من خلال الآليات القضائية مع الاحتلال ومؤسسات "إسرائيلية" حقوقية تعمل مع حقوق الإنسان، لمساعدة المرضى، لكن جميع هذه الأدوات لا تزال غير فاعلة بالشكل المطلوب لوقف جرائم الاحتلال، باعتبار أن الاحتلال يتصرف كدولة مارقة تتنكر لكل قواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.