عائلة الأسير أبو حميد تطالب بالإفراج عن ناصر قبل استشهاده

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:44 م
08 سبتمبر 2022
ناصر أبو حميد

طالبت عائلة الأسير المريض ناصر أبو حميد بالإفراج عنه قبل استشهاده، والسماح له بقضاء أخر أيامه بين عائلته.

جاء ذلك خلال مؤتمر عاجل عقدته العائلة في رام الله قبل قليل حول وضعه الصحي بناءً على التقرير الطبي الذي تسلمه أبو حميد يوصي " بالإفراج عنه لقضاء أخر أيامه بين عائلته بعد دخوله مرحلة الميؤوس من حالته.

وقال شقيقه ناجي أبو حميد أن ناصر نقل أمس إلى مستشفى أساف هاروفيه ليتلقى نتائج الفحوصات والتصوير الطبقي الذي أجراه لكامل جسده، واليوم عاد إلى عيادة سجن الرملة بالتقرير الذي يشير إلى أنه يعيش أيامه الأخيرة.وقال الشقيق:" .

ومطلبنا الوحيد الأن أن يحمل على اكتافنا ويدفن بجانب شقيقه الشهيد عبد المنعم لا أن يحتجز جثمانه في ثلاجات الاحتلال".

وأكد نادي الأسير الفلسطيني في تصريح صحفي، عصر اليوم، أن الأسير ناصر أبو حميد المصاب بالسرطان وصل مرحلة الاحتضار

وقال النادي:" إن تقرير طبي جديد يفيد بأن الأسير القائد ناصر أبو حميد المصاب بالسرطان يحتضر"، داعياً وسائل الإعلام كافة، والصحفيين إلى حضور المؤتمر الصحفي الهام في مقر جمعية نادي الأسير الفلسطيني في رام الله، للوقوف على آخر المستجدات بشأن الوضع الصحي للأسير ابو حميد، وذلك بحضور عائلته، الساعة السادسة من مساء اليوم.

والأسير أبو حميد، واحد من بين 23 أسيرا مصابين بالسرطان والأورام بدرجات مختلفة، ويحتاجون إلى رعاية صحية خاصة وحثيثة، في الوقت الذي تتعمد فيه سلطات الاحتلال إلى ممارسة سياسة الموت البطيء بحقهم.   

يذكر أن الأسير أبو حميد (49 عاما)، من مخيم الأمعري في رام الله، معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسجن سبعة مؤبدات و50 عاما، وهو من بين خمسة أشقاء يواجهون الحكم مدى الحياة في المعتقلات، وكان قد تعرض منزلهم للهدم مرات عدة على يد قوات الاحتلال، كان آخرها خلال عام 2019، وحُرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات عدة، وفقدوا والدهم خلال سنوات اعتقالهم.