بالصور "الجــهاد" تنظم وقفة دعم وإسناد لغزة والمــقاومـة في "بيروت"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:45 م
08 اغسطس 2022
"الجــهاد" تنظم وقفة دعم وإسناد لغزة والمــقاومـة في "بيروت"

تأكيداً على وحدة السـ ـاحات، وانطلاقا من وحدة الشعب الفلسـ ـطيني في الوطن والشتات، ودعما وإسنادا لأبناء غـ ـزة الذين يواجهون العدوان الصهيوني الغادر، بمزيد من التلاحم مع قوى المـ ـقاومة، ولا سيما مجاهدي حركة الجـ ـهاد الإسـ ـلامي وأبطال سـ ـرايا القـ ـدس، الذين يتصدون ببسالة للعدوان، بقلوب عامرة بالإيمان وبحتمية الانتصـ ـار، واستنـ ـكارا لاغتيال القائدين في سـ ـرايا القـ ـدس تيسـ ـير الجـ ـعبري وخالد منصـ ـور وكوكبة من الشـ ـهداء، نظمت حركة الجـ ـهاد الإسـ ـلامي، يوم الأحد، وقفة غضب واستنكار جماهيرية للعـ ـدوان الصـ ـهيوني الغاشم، ودعما وإسنادا للمـ ـجاهدين البواسل، وشجبا وإدانة لصمت الأنظمة العربية، وذلك في مخيم برج البراجنة، بالعاصمة اللبنانية، بيروت.

وشارك بالوقفة ممثلون عن الفصائل والحركات الفلسطينية والأحزاب والقوى اللبنانية، وقيادات وكوادر حركة الجـ ـهاد الإسلامي، يتقدمهم مسؤول الساحة اللبنانية الشيخ على أبو شاهين.

وألقى عضو المكتب السياسي في "حـ ـزب الله"، غالب ابو زينب، كلمة المـ ـقاومة اللبنانية، وجه فيها بداية أسمى آيات التبريك باستشاد القائدين الجعبري ومنصور وثلَة من الشـ ـهداء دفاعاً عن القدس وفلسـ ـطين، مشيرًا إلى أن "المعركة متواصلة مع العدو، وأبطال "سـ ـرايا القدس" في "الجـ ـهادالإسـ ـلامي"، الذين يقاتلون بشجاعة هائلة، لن تردعهم الغارات ولا استـ ـشهاد قادة، ولا المجازر بحق الأطفال و المدنيين، وهم مستمرون في القتال لإرساء معادلتهم في المـ ـقاومة، وعدم السماح باستعمال الدم الفلسـ ـطيني جسر عبور للفوز بالانتخابات الصـ ـهيوني".

كلمة "حركة الجـ ـهاد الإسـلامي" ألقاها مسؤول الساحة اللبنانية في الحركة، الشيخ علي أبو شاهين، وجه فيها التحية إلى أرواح القادة الشـ ـهداء في سـ ـرايا القدس وللشـ ـهداء الأطفال والنساء والشيوخ الذين اغتالتهم آلة القتل الصهيونية"، لافتاً إلى أننا "اليوم أمام مشهدان في غزة: مشهد ارتكاب المجازر وقتل الأطفال وهدم المنازل وهو محزن ومؤلم جدًا، ومشهد آخر هو إطلاق صـ ـواريخ المقاومة واستهدافها لكل نقطة من أراضينا المحتلة، وذلك يدلَل عن مدى تعاظم قدرات المـ ـقاومة ومحورها".

وقال: "ظن العدو بأنه بإمكانه الاستفراد بفصيل دون آخر وأن "حركة الجـ ـهاد الاسلامي" بجناحها العسكري ستضعف قدراتها باستهدافها لقـ ـياداتها العسكرية في الصف الأول، إلا أنه لا يدرك بأن من شروط الانتماء إلى حركة الجـ ـهاد هو الاستعداد لتقديم الدماء والأرواح في سبيل الله ومن أجل فلسـ ـطين، كما أن العدو قد خابت مساعيه في جعل حركة الجـ ـهاد تخوض المواجهة مع العدو منفردة، فقد أظهرت فصائل المـ ـقاومة عن تنسيق عالٍ في ما بينها، وعن وحدة الساحات وقوة المواجهة والتصدي لاعتداءاته على منازل المواطنين الآمنة".

وختم أبو شاهين كلامه، مستنكرًا تآمر الحكام العرب المطبعين مع العدو على دماء شـ ـهداءنا وتضحيات شعبنا مـ ـقاومته في غزة ، داعيًا الشعوب العربية والإسلامية الحرة للنهوض من أجل نصرة غزة والأقصى وكل فلسـ ـطين، مؤكدًا على أن "المواجهة مع الاحتـ ـلال مستمرة حتى تحقيق النصر أو الشـ ـهادة ودحره عن كل فلسطين.

298340441_197404492637702_5217728061261447588_n.jpg
298337176_197404522637699_1664978875308645945_n.jpg
298289516_197404955970989_1125506943451931747_n.jpg
298289125_197404575971027_457950111436955564_n.jpg
298219572_197404822637669_2573675862468049535_n.jpg
298209596_197404605971024_4223261417161996644_n.jpg
298100063_197404902637661_2221304909282931470_n.jpg
298453103_197404642637687_5009888307813681678_n.jpg
298089395_197404845971000_9141188819240990709_n.jpg
298442875_197404465971038_6806636615104297167_n.jpg
298418713_197404752637676_3916997481726856171_n.jpg
298408515_197404789304339_7058753237797665141_n.jpg
298381915_197404545971030_1429198210227718907_n.jpg
298376992_197405212637630_9220783788638707427_n.jpg
298365440_197404875970997_7414907790655102253_n.jpg
298341110_197404729304345_330585549807899129_n.jpg
298350458_197404669304351_7560248145410538654_n.jpg