ثابت لـ"فلسطين اليوم ": استمرار اغلاق المعابر يهدد بتوقف المحطة ويؤثر على جدول التوزيع

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:09 م
04 اغسطس 2022
تعبيرية "محطة توليد الكهرباء

أكدت شركة توزيع الكهرباء، اليوم الخميس، أن استمرار إغلاق معبر كرم أبو سالمـ وعدم السماح بإدخال شحنات الوقود المخصصة لتشغيل محطة التوليد الوحيدة في قطاع غزة، سيكون له تأثير مباشر على ساعات الكهرباء.

وتوقع مدير العلاقات العامة محمد ثابت في تصريح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية، أن تتوقف المحطة عن العمل نتيجة عدم توفر الوقود لتشغيلها، مشيرًا إلى خطورة وتداعيات ذلك على حياة المواطنين، ما يهدد توقف الكثير من المرافق الحيوية.

وأضاف ثابت، أنه في حال توقف محطة التوليد سيتم فقدان كميات كبيرة من الكهرباء، موكدًا أن جدول توزيع الكهرباء سيتأثر في قطاع غزة.

وأوضح، أن هناك أزمة كهرباء وعجز كبير بسبب ارتفاع الأحمال والطلب على الكهرباء، لافتًا أن القطاع يعاني من انخفاض كميات الكهرباء اللازمة لسد احتياجات المواطنين والمرافق والمنشآت في غزة.

وحذّر ثابت أن توقف عمل محطة توليد الكهرباء سيكون له تأثير مضاعف على تفاقم الأوضاع الانسانية في قطاع غزة.

وأشار إلى أنه لا يوجد حاليًا خطط بديلة، لا سيما مع استمرار اغلاق المعابر، مبينًا أن الأولويات للمرافق الحيوية التي لها صلة بحياة المواطنين مثل المستشفيات وإمدادات المياه.

وحول تغذية بعض المناطق بخط 2 أمبير، ذكر أنها خدمة مطبقة على اشتراكات قليلة، لافتًا أنها في مراحلها الأولى وليست ذات تأثير كبير على جدول توزيع الكهرباء على محافظات قطاع غزة.

وتواصل "إسرائيل" لليوم الثالث على التوالي إغلاق معابر غزة في ظل التوتر الحاصل على خلفية الاعتداء على القيادي في حركة الجهاد الإسلامي القيادي الشيخ بسام السعدي في جنين الإثنين الماضي.

ويحتاج قطاع غزة نحو 500 ميجاوات من الطاقة يوميا في الصيف، حيث ويستقبل 120 ميجاوات من إسرائيل بينما توفر محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع 60 ميجاوات أخرى.

ووفق الجدول المعمول به حاليا في غزة، فإن قرابة 6 ساعات كهرباء تصل منازل المواطنين بينما تزيد ساعات القطع عن 10 ساعات.

وأعلن الاحتلال صباح الثلاثاء المنصرم، إغلاق معبر كرم أبو سالم أقصى جنوب قطاع غزة بشكل مفاجئ ودون إبداء أي أسباب.

يذكر أن محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة تزود شركة توزيع الكهرباء بنحو 50 إلى 60 ميغا وات فقط.