القيادي المدلل لـ"فلسطين اليوم":استشهاد الأسيرة مطر جريمة مُركبة يتحمل الاحتلال المسؤولية عنها

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:56 م
02 يوليو 2022
أحمد المدلل.jpg

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل، اليوم السبت 2/7/2022، أن استشهاد الأسيرة المسنة سعدية مطر (68 عاماً)  من سكان مدينة الخليل بالضفة المحتلة في سجن الدامون، جريمة مركبة يتحمل مسؤوليتها الاحتلال "الإسرائيلي".

وأوضح المدلل في تصريح خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن استشهاد مطر جريمة جديدة من جرائم الاحتلال نتيجة القتل العمد التي يرتكبها الاحتلال ضد الأسرى في سجون الاحتلال، نتيجة الإهمال الطبي وعدم تقديم العلاج المناسب.

وأشار إلى أن استشهاد مطر جريمة مركبة ضدها، حيث أنها موقوفة منذ اعتقالها، وهي مسنة ومريضة نتيجة التعذيب الذي تعرضت له، عوضاً عن أنها أسيرة مسنة متقدمة في السن، ولا تتحمل التعذيب في سجن الدامون الذي لا يصلح للحياة الإنسانية.

وبين المدلل، أن الاحتلال يضرب بعرض الحائط المواثيق الدولية، وعلى منظمان حقوق الإنسان أن تلاحق الاحتلال وتحاسبه، على جرائمه ضد الأسرى في سجون الاحتلال، لافتاً إلى أن جريمة استشهاد مطر لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، حيث أن الاحتلال يمارس الإهمال الطبي ضد أسرانا.

وحمل القيادي في الجهاد، الاحتلال المسؤولية كاملةً عن استشهاد الأسيرة مطر، داعياً مؤسسات حقوق الإنسان، للتدخل الفوري والعاجل من أجل انقاذ الأسرى المرضى خاصةً داخل السجون، حيث يتواجد في السجون عشرات المرضى،

وقال القيادي المدلل:"لا يمكن أن نصمت أمام جريمة استشهاد الأسيرة مطر التي تأتي ضمن حلقة متسلسلة مستمرة من الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد السجون"، مطالباً بالإفراج عن الأسرى المرضى، والتدخل الحقوقي الدولي للإفراج عن المرضى الذين يتعرضون للموت البطيء بسبب الإهمال الطبي.

وأضاف المدلل:" لن نهدأ أمام الجرائم الصهيوني التي يرتكبها الاحتلال ضد أسرانا، فنحن نتابع بقلق شديد ما يحدث داخل السجون الصهيونية، من جرائم يرتكبها الاحتلال، آخرها الشهيدة سعدية مطر"، مستذكراً الأسير خليل عواودة الذي علق إضرابه عن الطعام بعد تلقيه وعودات كاذبة بالإفراج عنه.

وباستشهاد مطر، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 230 شهيدًا في سجون الاحتلال باستشهاد الأسيرة سعدية مطر.

وتعتبر الأسيرة الشهيدة سعدية مطر من بلدة إذنا قضاء الخليل، هي أكبر الأسيرات سناً وهي أم لثمانية أبناء.

وقد اعتقلت عام 2021 قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن، بعد أن اعتدى مستوطن عليها.