هل يتجاوز حاجز الـ4؟

"قيمة صرف الدولار" في غزة ..الواقع غير عن الشاشة فمن يتحكم في السوق ؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:57 ص
02 يوليو 2022
الدولار الامريكي في فلسطين.jpg

"لا نتعامل بالمعروض على الشاشة ".. إجابة طالما تكررت على لسان الكثيرين من أصحاب محلات الصرافة والأسواق المالية في قطاع غزة، حين يكون السؤال من قبل المواطنين بالعامية:" ليش صرفته أقل من الشاشة".

فقيمة سعر العملات المعروضة على شاشة البورصة العالمية، تتناقض وقيمة صرفها لدى محلات الصرافة في غزة، الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات حول الأسباب التي تحول دون صرف قيمة العملات الأجنبية مقابل الشيكل "الإسرائيلي"، وخاصة سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الشيكل.

وجاء سعر صرف الدولار مقابل الشيكل لهذا اليوم السبت 2/7/2022، عبر الشاشة 3.55 $، فيما يصرف داخل محلات الصرافة 3.47 $

الأسباب الأساسية

الخبير الاقتصادي والمالي د. مازن العجلة، علل الأسباب التي تمنع صرف الدولار مقابل الشيكل وغيرها من العملات وفق قيمتها عبر الشاشة، إلى اختلاف عمليات صرف العملات الأجنبية مقابل الشيكل، ويعود لتحكم الصرافين وبعض الجهات الأخرى بغزة في أسعار صرفها، ليس كما يرجح أن السبب هو فني.

 وأشار د. العجلة خلال حديث لـ"مراسل وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" إلى أن السبب الآخر يرجع لقوة قيمة الشيكل "الإسرائيلي" الذي لا سيادة لك عليه وتحكم، بالإضافة لأن أسعار صرفها داخل محلات الصرافة تتعلق بنظرية العرض والطلب.

وأوضح أن السعر الأصلي في البورصة من الأسباب التي تمنع صرفه بنفس القيمة، كون أن أسعار العملات في الشاشة تتشكل بناءً على القوة الفاعلة في العرض والطلب عالمياً كذلك القوى المؤثرة والتي تتلعب في قيمة ارتفاع وانخفاض  سعر الدولار، والمتمثلة بالسياسية التي يتخذها الفيدرالي الأمريكي، فضلاً عن تداعيات الحرب الروسية السائدة حتى اللحظة.

" أيضا من الأسباب هو غياب الرقابة من قبل جهات الاختصاص، بما فيها سلطة النقد التي لا سيطرة لديها في قطاع غزة نتيجة الانقسام الفلسطيني الداخلي والذي أثرت تبعياته على قيمة العملات وكذلك على أسعار المواد التموينية الأساسية"، وفق الخبير العجلة

حاجز الـ4

وحول الخطوات التي من شأنها صرف "الدولار-شيكل" وفق الشاشة، رأى الخبير المالي أن تطبيق الجهات السيادية المالية سياساتها على سوق المال في غزة والمتمثلة بسلطة النقد هو أحد العوامل والخطوات المهمة والرئيسية لتطبيق ذلك.

وبشأن المتوقع لقيمة صرف الدولار خلال الفترة المقبلة، يعتقد الدكتور العجلة أن سعر الدولار سيواصل في منحى الصعود، فمن المتوقع أن يزيد قيمته الحالية حتي نهاية العام، لأن سلوك السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي خلال الفترة المقبلة؛ قائمة على زيادة أسعار الفائدة، مُرجحاً تجاوز سعر صرف الدولار حاجز الـ4.00 خلال الأشهر القليلة المقبلة، ما لم يتأثر العالم بأزمات وحروب جديدة.