تقرير يوميات توجيهي 2022: الغش على الملأ و"40 علامة ببلاش"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:11 م
28 يونيو 2022
توجيهي.jpeg

على الملأ وأمام الجميع وفي أحد شوارع مدينة غزة، وتحت شباك مدرسةٍ يقدم فيها الطلبة امتحانات التوجيهي 2022، يظهر في فيديو تناقله الجميع شابٌ يحمل في يده ورقةٍ ويصرخ بأعلى صوته بإجابات الامتحان الذي يقدمه الطلبة في إحدى مدارس قطاع غزة، لتخرج إحدى الطالبات وتعلنها صراحةً أن 40 علامة حصلت عليها من شاب قام بسرد كافة أجوبة الامتحان خاصةً سؤال اختر من متعدد.

الفيديو والمشاهد لم تكن الأولى، فمنذ بداية الامتحانات رأينا هذه المشاهد تحت شباك المدارس التي يتقدم لها الطلبة للامتحان، دون أن يتم وضع أي حد لهذه الظاهرة التي ظهرت لأول مرة في قطاع غزة العام الحالي.

احتجاج واعتراض

"40 علامة ببلاش ... يسعده" ! كلمات صدمت الجميع، لكنها خرجت فعلاً من طالبة توجيهي تحدثت عن حدوث غش في امتحان الجغرافيا عبر شاب كان يردد أجوبة الامتحان، ودعت خيراً للذي قام بعملية الغش.

الكثير من أولياء الأمور احتجوا على طريقة الغش التي جرت خلال الامتحانات، واعتبروها ظلماً للطلبة المتفوقين الذي تعبوا وسهروا من أجل النجاح والتميز.

بلاغ للنائب العام

الخبير التربوي والمختص محمد الحطاب، توجه ببلاغ للسيد النائب العام، يطالبه بإصدار مذكرة اعتقال لكل من  يشوش على طلبة توجيهي اليوم قبل غداً، خاصةً بعد نشر صور وفيديو تثبت ذلك.

وقال الحطاب :"تصرفات البعض القلة، بجهل ودون قصد وفي التباهي بحالات الغش تضر بسمعة الثانوية الفلسطينية التي طالما كانت علامة مُسجلة ومفخرة بحق.

وأضاف:" على كل الأحوال هذا الموسم ما سيرشح عنه من توصيات أولها تجريم تصوير ونشر الامتحانات عبر الفيس واعتبارها جناية كبرى يعاقب عليها بالسجن والغرامة سواء أكان طالب، معلم، مدير، موظف، نشطاء ضرورة لوقوف هذا العبث.

وعودات التعليم والشرطة

من جهتها، أكدت وزارة التربية والتعليم العالي على أنها عقدت لقاءً هاماً اليوم مع قيادة العمليات المركزية بالشرطة لمناقشة سبل الحفاظ على سير امتحانات الثانوية العامة على أكمل وجه وللحيلولة دون وقوع أي تشويشات عليها.

وطالب  أ. جمال يوسف نائب مدير عام الإدارة العامة للامتحانات قيادة الشرطة ببذل مزيد من الجهود لضمان عدم وجود أي محاولات للغش من خارج أسوار اللجان، خصوصاً بعد الممارسات القليلة التي قام بها بعض السفهاء في بعض القاعات بغرض التأثير على سير الامتحان.

فيما أكد العقيد سهيل أبو سمرة من قيادة العمليات المركزية في جهاز الشرطة، على أن الشرطة الفلسطينية تضع كافة مقدراتها لخدمة المسيرة التعليمية ووعدت بالعمل بأقصى طاقة في محيط لجان الثانوية العامة لمزيد من ضبط الحالة ولإنهاء امتحانات الثانوية العامة على خير ما يرام.

فيما أكدت لجنة الامتحانات العامة في بيان سابق لها، أنها بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سير الامتحان والحفاظ على هيبته وفق الأصول، وبما يخدم مصلحة الطلبة، والمحافظة على مصداقية الامتحان، وملاحقة كل من يحاول العبث به والتشويش عليه.

وأشارت الوزارة إلى وجود مصاعب ناتجة عن ممارسات الاحتلال، عبر عدم منح التصاريح اللازمة للعديد من العاملين لدخول مدينة القدس لمتابعة سير الامتحان، ومحاولاته المتواصلة لفرض منهاجه فيها.

وشددت الوزارة على أهمية تضافر الجهود كافة، لصون سير امتحان الثانوية العامة، داعية مكونات المجتمع إلى عدم التعاطي مع ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الامتحان وما يتعلق به.