عام اعتقالي جديد

الأسير ليلي أبو رجيلة من رام الله يدخل عامه الـ17 في سجون الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:20 م
28 يونيو 2022
ليلي أبو رجيلة

أفاد نادي الأسير، اليوم الثلاثاء، بأنه دخل الأسير ليلي أبو رجيلة (45 عاماً) من رام الله، عامه الـ17 في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك منذ اعتقاله عام 2006. 

وأوضح النادي، أن الأسير أبو رجيلة واجه تحقيقاً قاسياً وطويلاً، ولاحقاً حكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد وثلاث سنوات، وهو متزوج وأب لاثنين من الأبناء (جواهر، وأيوب)، علماً أن الأسير أبو رجيلة التقي بنجله أيوب مؤخراً في زنازين سجن "الجلمة" بعد غياب لأكثر من 16 عامًا،  حيث كان عمره عند اعتقال والده 25 يوماً، واليوم هو في عمر 17 عاماً.

 وكان الاحتلال قد اعتقل نجله أيوب في تاريخ 13/11/2021، وحكم عليه الاحتلال بالسجن لمدة 13 شهراً، وهو يقبع في سجن "الدامون". 

وقال الأسير أبو رجيلة في لقاء نجله : "تم لقائي مع ابني أيوب بتاريخ 25.05.2022 بزنزانة بعزل سجن "الجلمة"، أضيق غرفة في كل السجون ولكن كانت أوسع غرفة بالنسبة لي، سكنتُ بقلب ابني، يكفيني أنني سمعت دقات قلب ابني لأول مرة في حياتي، حضنته، تأملته وقمت بعد كل شامة بوجهه، ألبسته جواربه، أطعمته بيدي، نمت بجانبه، شربنا شاي سوية ولأول مرة بحياتي، قطفت ثمرة 17 عاماً بهذا اللقاء، كان أجمل مما حلمت، شاب لطيف، هادئ واع، كلامه حلو، فعندما اعتقلت كان عمره 25 يوماً، عاش بعيداً عن أبيه وأنا بعيداً عنه، هو يبحث عن أبيه وأنا أبحث عن ابني".

جدير ذكره أن الأسير ليلي تمكن من استكمال تعليمه وهو في الأسر، واليوم هو في صدد الحصول على شهادة الماجستير.