"مهجة القدس": إدارة سجون الاحتلال تمدد عزل الأسير القائد عبد الله العارضة 3 أشهر

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:25 ص
28 يونيو 2022
العارضة

أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، اليوم الثلاثاء، أن ما يسمى إدارة سجون الاحتلال الصهيوني مددت عزل الأمير السابق للهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي الأسير القائد عبد الله أحمد فارس العارضة (43 عامًا) من بلدة عرابة بمحافظة جنين، لمدة ثلاثة أشهر جديدة.

وأوضحت المهجة، أن إدارة سجون الاحتلال قامت بتاريخ 06/09/2021م بعزل القائد عبد الله العارضة في خطوة انتقامية من أسرى حركة الجهاد الإسلامي وقادتهم في السجون بعد انتزاع إخوانه الأسرى محمود عارضة، أيهم كمامجي، محمد العارضة، يعقوب قادري، مناضل انفيعات وزكريا زبيدي حريتهم عبر نفق من سجن جلبوع.

جدير بالذكر أن الأسير عبد الله العارضة من بلدة عرابة بمحافظة جنين شمال الضفة المحتلة، وولد بتاريخ 29/08/1979 م، وهو أعزب، واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 19/08/1999م.

وكانت وأصدرت المحكمة الصهيونية حكمًا بحقه بالسجن (26) عامًا، بتهمة انتمائه وعضويته في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ونشاطاته في خلية عسكرية تابعة لها، ومشاركته في نشاطات عسكرية وإطلاق نار ضد قوات الاحتلال الصهيوني، وهو أحد قادة أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال، وأمير الهيئة القيادية العليا لأسرى الحركة في الدورة السابقة 2019-2021م، وهو يقبع حاليًا في عزل سجن رامون.

ويُشار إلى أنه خاض الأسير العارضة إضراباً مفتوحاً عن الطعام رفضاً لسياسة العزل الانفرادي في شهر إبريل/ نيسان الماضي، وكان من المقرر إنهاء عزله، ليخضع مجدداً لتمديد فترة العزل 3 أشهر أخرى. 

مواصلة عزل الأسير القائد عبيد

كما أقدمت إدارة سجن النقب في نهاية مايو الماضي، على نقل الأسير القائد عبد عبيد (44 عاماً)، من بلدة عرابة قضاء جنين، وعضو الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في السجون، إلى عزل سجن "ريمون"، حيث يخضع لظروف قاسية ويعاني من تدهور في حالته الصحية. 

ويُعتبر الأسير عبيد أحد قيادات الحركة الأسيرة، ومعتقل بتاريخ 27-6-2001م، ومحكوم بالسّجن لمدة 27 عاماً، وقد أنهى أمس 21 عاماً على التوالي، ويدخل عامة الـ22 في سجون الاحتلال. 

جدير ذكره أن إدارة سجون الاحتلال تواصل عمليات القمع والتنكيل بحق الأسرى الفلسطينيين، وخاصة أسرى حركة الجهاد الإسلامي عقب عملية "نفق الحرية" البطولية، حيث تصعَّد يومياً من انتهاكاتها وممارسة أبشع العقوبات بحقهم.