الرئيس الإكوادوري يُلغي حالة الطوارئ في البلاد

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:35 ص
26 يونيو 2022
الرئيس الإكوادوري يُلغي حالة الطوارئ في البلاد

ألغى الرئيس الإكوادوري، غييرمو لاسو، اليوم الأحد 26 يونيو 2022، المرسوم الذي أعلن بموجبه في 20 يونيو الجاري حالة الطوارئ في 6 مقاطعات لمواجهة احتجاجات السكان الأصليين ضد حكومته.

وجاء في المرسوم الذي وقعه الرئيس الإكوادوري "أعلن إنهاء حالة الطوارئ بسبب الاضطرابات الداخلية الخطيرة في مقاطعات شيمبورازو، تونجوراهوا، كوتوباكسي، بيشينشا، باستازا، وإمبابورا".

وقال الرئيس إنه بقراره ذلك يرغب في ضمان خلق مساحات للسلام، يمكن من خلالها للإكوادوريين استئناف أنشطتهم تدريجيا.

يأتي القرار في اليوم الثالث عشر من الاحتجاجات، وبعد يوم السبت كان هناك نهج للحوار بين السلطة التنفيذية واتحاد القوميات الأصلية في الإكوادور (كوني)، بوساطة رئيس البرلمان فيرجيليو ساكيسيلا.

وقال ساكيسيلا مساء السبت في البرلمان، إنه يعتقد أن هناك ميولا لدى الطرفين للحوار دون شروط.

وأضاف ساكيسيلا، "هذا هو الوقت.. نأمل أن نبدأ الحوار غدا.. نأمل أن تتبلور هذه الأمور لصالح البلاد".

وحضر اجتماع التقارب وزير الحكومة فرانسيسكو خيمينيز ووزير الخارجية خوان كارلوس هولغوين، وعن حركة السكان الأصليين رئيس كوني ليونيداس إيزا.

وبدأت احتجاجات اتحاد الشعوب الأصلية في الإكوادور ضد السياسات الاجتماعية والاقتصادية لقيادة البلاد في 13 يونيو/ حزيران الجاري، بمظاهرات صغيرة في 11 منطقة واكتسبت قوتها في اليوم التالي، عندما احتجزت الشرطة الزعيم الكونفدرالي ليونيداس عيسى لمدة 24 ساعة، بتهم عرقلة الخدمات العامة.

ووضع المتظاهرون قائمة من 10 مطالب للحكومة، بما في ذلك تجميد أسعار الوقود، ووقف خصخصة أصول الدولة، وحظر توسيع مناطق الامتياز لشركات التعدين، ومساعدة العائلات المحتاجة.

بالتزامن مع إعلان حالة الطوارئ، أعلن الرئيس لاسو عن تدابير فورية لدعم الأسر الإكوادورية التي تجد نفسها في وضع صعب، مؤكدا أن الحكومة ستجمد جميع أسعار الوقود وتلغي خصخصة المرافق، وتزيد "مدفوعات التنمية البشرية" إلى 55 دولارًا شهريًا، وتعلن حالة الطوارئ في النظام الصحي، الأمر الذي يشكو منه المحتجون.