عائلة الأسير قادري تطالب بالتدخل لمعرفة وضعه الصحي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:30 م
24 يونيو 2022
يعقوب قادري

تعيش عائلة الاسير المعزول يعقوب محمود احمد قادري " غوادرة" ، احد ابطال نفق الحرية ، حالة من القلق والخوف على مصير ابنها، بعد انتشار اخبار حول اصابته بمرض السرطان .

وقال شقيقه أيوب، إن العائلة لا تتواصل مع يعقوب منذ اعادة اعتقاله بعد بعد فراره من سجن جلبوع إلا من خلال المحامين والاسرى ، وتفرض سلطات السجون عليه عزلة كاملة في زنازين سجن "ايشيل".

واوضح شيقيه ان العائلة تلقت اتصالا من أسير داخل السجن، ابلغهم بان يعقوب تعرض لوعكة صحية ونقل لاحد المستشفيات, وبعد الفحص ابلغه الطبيب الاسرائيلي امكانية اصابته بسرطان في الغدة الدرقية بنسبة 90% , وتم نقله لمستشفى اسرائيلي .

وأضاف ايوب " لم نتلقى اي معلومات من مصلحة السجون او اي جهةٍ رسمية ، كما يثير قلقنا وخوفنا على حياة ومصير يعقوب الذي لم يعاني من اي اعراض تشير لاصابته بالسرطان " .

ووفقاً لشقيقه "كان يعقوب يعاني من ديسك الظهر منذ عدة سنوات ، وبدأ يشكو منذ عام من اخدرار في اليد والرقبة, لكن ادارة السجون لم تهتم به , ولم يتم عرضه على طبيب مختص او تقديم العلاج له, والاكتفاء بتقديم المسكنات له ".

من جانبها، اوضحت اماني سراحنه، منسقة الاعلام في نادي الاسير، ان النادي لم يتلقى اي معلومات رسمية حول وضع قادري او تعرضه لانتكاسة او اصابته بالمرض الخبيث، مؤكدة انه منذ انتشار الخبر ، تتابع جهات الاختصاص في النادي اتصالاتها  مع كافة الجهات لزيارته ومعرفة الوضع الحقيقي له ، داعية وسائل الاعلام والتواصل للحذر والتروي حتى الوصول للمعلومات الصحيحة حول حالة الاسير المعزول .

وناشدت أسرة الاسير قادري ،الصليب الاحمر وكافة المؤسسات والرئيس محمود عباس للتدخل والزام الاحتلال بكشف وضع يعقوب الصحي, والسماح لطاقم طبي مختص بزيارته وفحصه وتحديد حالته.

وحملت عائلته الاحتلال الاسرائيلي كامل المسؤولية عن حياة يعقوب , الذي توفيت والدته مؤخرا وهي تتمنى رؤيته ، فحرمها الاحتلال من زيارته ورفض السماح ليعقوب بالقاء نظرة الوداع الاخيرة عليها والمشاركة في تشييع جثمانها.

الأسير يعقوب قادري من قرية بئر الباشا بمحافظة جنين، ولد بتاريخ 22/12/1972م؛ وهو أعزب؛ واعتقلته قوات الاحتلال  بتاريخ 18/10/2003م؛ وأصدرت المحكمة  بحقه حكمًا بالسجن المؤبد (مرتين) بالإضافة إلى (35 عامًا) بتهمة الانتماء والعضوية في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في عمليات السرايا ضد قوات الاحتلال، ونجح الأسير يعقوب بتاريخ 06/09/2021م برفقة الأسرى محمود عارضة، أيهم كمامجي، محمد العارضة، ومناضل انفيعات وزكريا زبيدي بانتزاع حريتهم عبر نفق من سجن جلبوع.