قيادي فلسطيني لا يتوقع بنجاح زيارة بايدن في فتح أفق سياسي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:07 م
22 يونيو 2022
بايدن

قال قيادي فلسطيني، اليوم الأربعاء، أن فرص نجاح زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، الشهر المقبل إلى المنطقة في فتح أفق سياسي لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

واستبعد عضو المجلس الوطني الفلسطيني القيادي في حزب الشعب عصام بكر، في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا) إحراز أي تقدم على ضوء المواقف الأمريكية، والوضع الداخلي في إسرائيل في ظل عدم الاستقرار السياسي.

وحذر بكر من التعاطي مع أي أفكار أو مقترحات أمريكية يحملها بايدن لحل القضية الفلسطينية بما فيها محاولات الحديث عن "تحسين شروط الحياة اليومية للسكان"، والتي يراد بها أن تكون بديلا للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأكد بكر أن الطريق الأقصر لتحقيق السلام في المنطقة يأتي من خلال الاعتراف بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن أرضه وفي المقدمة منها عاصمته القدس الشرقية.

وشدد على أن البديل عن المقترحات الأمريكية هو إعادة القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة ومطالبتها بتوفير حماية دولية فورية أمام "الجرائم" الإسرائيلية، وتصعيد المقاومة الشعبية والتمسك بتطبيق قرارات المجلس المركزي بالتحلل من الاتفاقيات مع إسرائيل وتحمليها وحدها مسؤولية فشل عملية السلام بشكل كامل.

وأشار بكر إلى أن الموقف الذي ينبغي أن يسمعه بايدن هو موقف الإجماع الوطني عبر مسيرات شعبية رافضة لمضمون ما يحمله من أفكار "مسمومة ورفض أي دور أمريكي قبل إعلان الإدارة الأمريكية وقف انحيازها لإسرائيل واستعدادها لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية استنادا لقرارات الشرعية الدولية".

وأعلن البيت الأبيض قبل أيام أن بايدن سيصل إلى إسرائيل في 13 يوليو المقبل في زيارة تستغرق 40 ساعة، كما سيزور الأراضي الفلسطينية ويلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مدينة بيت لحم.

واستباقا للزيارة تعقد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس، يوم غد الخميس اجتماعا في مقر الرئاسة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة واصل أبو يوسف لإذاعة (صوت فلسطين) إن الاجتماع سيبحث جملة من القضايا أبرزها إجراءات إسرائيل وانتهاكاتها المتكررة بحق الشعب الفلسطيني والاتصالات لتوفير الحماية الدولية.

وأضاف أبو يوسف أن الاجتماع سيتطرق إلى الموقف الأمريكي الذي ما زال يراوح مكانه، والتصريحات التي يتحدث عنها مسؤولو الإدارة الأمريكية دون ترجمة فعلية على الأرض، مقابل دعم صريح وواضح لإسرائيل على كافة الصعد.

وأكد أبو يوسف ضرورة انجاز المصالحة الفلسطينية وإعادة ترتيب الوضع الداخلي في مواجهة كافة المخاطر والتحديات التي يعيشها الشعب الفلسطيني.