بالصور "دعوية الجهاد" تُطلق مخيماتها الصيفية "عزم الصادقين" لتخريج جيل قرآني فريد قادر على التحرير

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:21 م
22 يونيو 2022
"دعوية الجهاد" تُطلق مخيماتها الصيفية "عزم الصادقين" لتخريج جيل قرآني فريد قادر على التحرير

قال مسؤول اللجنة الدعوية العامة في حركة الجهاد الإسلامي أ. وليد حلس، إن اللجنة الدعوية، وجمعية أقرأ الخيرية أطلقتا مخيماتها القرآنية الصيفية (عزم الصادقين) لحفظ القران الكريم كاملاً وذلك تيمناً بمناورات سرايا القدس الأخيرة، موضحاً أن أكثر من 2000 طالب وطالبة شاركوا في المخيمات موزعين على أقاليم ومراكز التحفيظ التابعة للجنة الدعوية، وأن العدد مرشح للزيادة.

وذكر حلس في مقابلة خاصة مع وكالة "فلسطين اليوم" الإخبارية، أن أبرز أهداف المخيمات القرآنية الصيفية والتي ستستمر لمدة شهرين متتاليين، هو حفظ الطلبة للقرآن الكريم، والترفيه عن النفس من خلال تنظيم رحلات بحرية والمسابقات، إضافة إلى إعداد جيل مهيأ للتحرير.

وأشار إلى أنهم شرعوا بإطلاق هذه المخيمات بجهد ذاتي منذ بدء الإجازة الصيفية لطلبة المدارس، وأن هناك بعض المراكز والمساجد تلتحق بالمخيمات "القرآنية"، منوها إلى أن المسجلين يجب يكونوا سريعي البديهة ولديهم القدرة على حفظ أجزاء من القرآن الكريم خلال فترة التخييم.

وعن تسمية المخيمات الصيفية بـ "عزم الصادقين"، بيّن أنه تيمناً بالمناورات العسكرية التي أطلقتها سرايا القدس في اليومين الماضيين، كونها تحتاج إلى عزم في المقاومة والجهاد، والاعداد وتربية الجيل على القرآن، معرباً عن أمله بتخريج أجيال تتمكن من تحرير فلسطين ومقدساتها من دنس المحتلين.

وأضاف: "نستثمر الإجازة الصيفية في تربية أبنائنا وبناتنا على موائد القرآن وحفظ كتاب الله لينفعهم في الدارين، الدنيا والآخرة"، مشيراً إلى استمرار هذه المخيمات وديمومتها كل عام؛ لاسيما وأن الصراع مستمر مع الاحتلال "الإسرائيلي"، ولن يُحسم إلا بأيدي رجالاً تربوا وترعرعوا في المساجد وبيوت الله وتخرجوا من بين ثناياً القرآن الكريم وسورة الإسراء والأنفال.

وذكر مسؤول اللجنة الدعوية في حركة الجهاد الإسلامي، أن أبناء الشعب الفلسطيني يحتاجون مزيد من الاهتمام وتنشئة إسلامية وسليمة وصحيحة حتى يكملوا المشوار ويواصلوا الدرب على طريقة الشهداء والمقاومين والأحرار نحو تحرير القدس.

وأكّد أنه منذ انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي، واللجنة الدعوية تركز على تربية الأبناء في المساجد وعلى الإعداد والقوة، لأن موائد القرآن هي التي تُخرج المؤمنين والموحدين والمقاومين، والرجال ذوو البأس الشديد على مواصلة الطريقة والأمانة التي حملها الشهداء.

78930633-7578-4fe0-b877-ec0e707756e4 (1).jfif
dca85f28-863f-4a9e-81a3-3a90eb0cad76.jfif
baf1932d-5491-4140-907c-329bf26634f4.jfif
abda8e27-18ce-46f2-ba28-4eae1edc37ee.jfif
78930633-7578-4fe0-b877-ec0e707756e4.jfif
3307d85b-431b-432c-9a97-070104514ea8.jfif
944378a4-cdec-48fb-944b-dd1e662960c1.jfif
628ac289-9a34-4838-ab89-546468b04291.jfif
2e5687bc-5621-40e3-9545-9d036c0c40aa.jfif