فصائل المقاومة تدين اغتيال الشهيدة غفران وتؤكد أن الجريمة ستزيد من جذوة المقاومة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:41 ص
01 يونيو 2022
75f6743a-aff3-4c49-b67c-dd50fa6223e1.jfif

استنكرت فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الأربعاء 1/6/2022 ، الجريمة النكراء التي اقترفتها قوات الاحتلال بحق الأسيرة للأسيرة المحررة غفران هارون وراسنة عبر إطلاق النار المباشر عليها ومنع إسعافها.

وأكدت الفصائل أن جريمة إعدام الشهيدة "غفران وراسنة" هي استمرار للنهج العدواني العنصري الفاشي لكيان العدو الصهيوني ضد أبناء شعبنا الأعزل على حواجز الموت الصهيونية في شوارع الضفة المحتلة .

حماس

ومن جانبها قال حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس اليوم الأربعاء: "إن إعدام الاحتلال للأسيرة المحررة غفران هارون وراسنة عبر إطلاق النار المباشر عليها ومنع إسعافها، جريمة حرب متكاملة الأركان، مؤكداً على السلوك الارهابي لجيش الاحتلال وقادته الذين يجب أن يحاكموا كمجرمي حرب في المحكمة الجنائية الدولية .

‏وبين ان هذه الدماء الطاهرة تمثل وقودًا لتصاعد ثورتنا، وسيدفع الاحتلال ثمن جرائمه باستمرار نضالنا حتى طرده من كامل أرضنا الفلسطينية.

حركة المجاهدين

وقالت حركة المجاهدين إعدام الأسيرة المحررة/ غفران وراسنة بدم بارد من قبل جنود الاحتلال في الخليل يؤكد أن الخلاص بتصعيد الانتفاضة والمواجهة مع المحتل في كل الميادين.

ونعت حركة المجاهدين بكل فخر واعتزاز الأسيرة المحررة/ غفران وراسنة (31 عاما) التي ارتقت إلى العلياء بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليها أمام مدخل مخيم العروب شمال الخليل ، مؤكدةً أن دماء الشهيدة "غفران" لن تذهب هدراً، بل ستزيد من جذوة المقاومة على الغاصب المحتل، الذي يمارس أبشع جرائم القتل والتنكيل بحق حرائرنا وشعبنا.

وجددت الدعوة لثوار الضفة بتصعيد العمليات البطولية رداً على جريمة الاحتلال بحق الشهيدة /غفران وراسنة، وعقاباً له على جرائمه المتلاحقة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

لجان المقاومة

ونعت لجان المقاومة الشهيدة غفران وراسنة التي ارتقت في جريمة إعدام صهيونية جديدة أمام مدخل مخيم العروب شمال الخليل ، معتبرة ان جريمة إعدام الشهيدة "غفران وراسنة" هي إستمرار للنهج العدواني العنصري الفاشي لكيان العدو الصهيوني ضد أبناء شعبنا الأعزل على حواجز الموت الصهيونية في شوارع الضفة المحتلة .

وأوضحت أن دماء الشهيدة "غفران وراسنة" ستظل لعنة ووصمة عار على جبين القتلة الصهاينة ووقود للثورة على طريق تحرير القدس والأقصى المبارك ، مشددةً على أن جرائم العدو الصهيوني المستمرة والمتصاعدة لن تثني شعبنا عن المضي في مقاومته وجهاده دفاعاً عن نفسه ودفاعاً عن أرضه ومقدساته .