الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد المجاهد سائد محمد فحماوي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:47 م
30 مايو 2022
سائد فحماوي.jpg

إنهم الشهداء، فوارس فلسطين، يولدون في أجمل الأزمنة والأمكنة، يعطرون البلاد بدمائهم الطاهرة، ويسيرون في صفوف الجهاد، قافلة من العاشقين لا تنتهي، ويرتقون شهداء على طريق القدس.

ميلاد فارس: كانت مدينة جنين على موعد مع فارسها سائد محمد عبد الرحيم فحماوي في 14 نوفمبــر1981م، لعائلة مؤمنة بدينها ووطنها مكونــة مــن الوالديــن وســبعة أشــقاء وخمــس شــقيقات. وتلقــى الشــهيد المجاهــد ســائد تعليمــه للمرحلــة الابتدائيــة في مــدارس المدينــة، ثــم تــرك الدراســة ليبحــث عــن عمــل يســاعد به أسرتــه.

في صفوف الجهاد: شــارك مــع رفاقــه في سرايــا القــدس في معــارك الدفــاع عــن جنــين، وأوصى دومــاً بالتمســك بالبندقيــة ورفــض أي حلــول إلا كنــس الاحتــلال وتحريــر أرضنــا واســتعادة حقوقنــا المغتصبــة.

شهيداً على طريق القدس: في فجر 30 مايــو 2003م وبينما الشــهيد المقــدام ســائد يتــولى الحراســة مــع رفاقــه في مشــارف البلــدة القديمــة وســط جنــين تســللت وحــدة صهيونية خاصــة تحــت جنــح الظــلام ونصبــت كمائــن للمقاومــين، فطلــب الشــهيد ســائد مــن رفاقــه الاســتنفار وتغطيتــه ليقــوم بتفحــص الأمــر، وعندمــا وصــل منتصــف الــدوار باغتــوه بإطــلاق النــار فاشــتبك معهــم حتــى استشــهد.