شريط الأخبار

أنفلونزا الخنازير.. وباء يقترب.. د. عصام شاور

10:27 - 28 تموز / أبريل 2009

 

الكيان الإسرائيلي يعترف باكتشاف أول حالة للإصابة ب" أنفلونزا الخنازير" ، ولا شك أن المصاب الإسرائيلي قد نقل معه الفيروس الخطير من الخارج ، وهنا تكمن خطورة المرض الجديد ، حيث ينتشر الفيروس بالانتقال من خنزير مصاب إلى الإنسان ، ومن ثم من الإنسان إلى الإنسان ومصدر الخطورة الآخر هو سهولة انتشاره حيث ينتقل عبر الملامسة وعبر الهواء مثل أمراض الانفلونزا التي نعرفها وأما ما يثير القلق فعلا هو عدم وجود لقاحات جاهزة للتصدي للمرض قبل انتشاره وتحوله إلى وباء عالمي   بسبب التغير الجيني الذي يطرأ على تركيبة الفيروس الذي ينتقل من الطيور والإنسان إلى الخنزير ليتحول إلى فيروس  " مخَنْزِر " عافانا الله وإياكم.

 

ولنعرف  مدى سرعة انتشار فيروس الخنزير فقط علينا أن نتخيل آلاف الطائرات التي تنتقل عبر العالم يوميا ، وحتى يصل إلى الأراضي المحتلة _ لا قدر الله _ فلا يحتاج الأمر سوى أن يأتي مصاب من المكسيك أو أي دولة انتشر فيها المرض  إلى دولة الاحتلال ثم يذهب إلى بيته أو مصنعه فيلتقي بأحد العمال العرب فيقوم العامل بتوزيع الفيروس على العمال العرب الآخرين ويعود كل واحد منهم بفيروسه إلى مدينته وقريته وهكذا يكون قد انتشر المرض .

 

أعراض  مرض أنفلونزا  الخنازير شبيهة  بالأنفلونزا العادية أو الموسمية ، فهي ؛ سعال و التهاب الحلق و ارتعاش و صداع وتعب عام في الجسم وهناك البعض ممن يصاب بالغثيان والقيء والإسهال  ولا يمكن تشخيص المرض إلا بالفحص المخبري , وهذا لا يعني أن يصيبنا القلق بمجرد مصادفة تلك الأعراض  لأنها كما قلت أعراض انفلونزا عادية ولا حاجة للقلق  ما لم تعلن وزارة الصحة عن وقوع ما نخشاه  أو في حال كانت الأعراض شديدة وخاصة القيء و الإسهال .

 

البعض في مناطق الضفة قلقون بسبب الخنازير البرية التي أطلقتها دولة الاحتلال في مناطق السلطة الوطنية وخاصة في منطقة سلفيت لحماية مستوطنة  " ارائيل" ولإرهاب المزارعين الفلسطينيين وتدمير محاصيلهم الزراعية، ولا ندري ما مدى خطورتها المتعلقة بانتشار المرض، وأظن أنه يجب دراسة الأمر بجدية بسبب خطرها الدائم على المواطنين وبسبب ظهور انفلونزا الخنازير، وكذلك يجب إعلام المواطنين بنتيجة ما تتوصل إليه جهات الاختصاص  وما يجب اتخاذه من إجراءات بهذا الشأن.

 

 

 

انشر عبر