الناطق باسم الجهاد: الحكم الجائر بحق أسرى نفق الحرية لن يكسر عزيمتهم

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:58 م
22 مايو 2022
طارق عز الدين

استنكَر المتحدث الرسمي باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية طارق عز الدين، اليوم الأحد، الحكم الجائر بحق أسرى عملية "نفق الحرية"، والمساعدين لهم، مؤكداً أن هذا الحكم يأتي في سياق الإجرام الصهيوني المستمر ضد أسرانا الذين يواجهون صلف السجان وعنجهيته.

كما أكد عز الدين في تصريح صحفي تابعته "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن هذه الأحكام لن تنال من إرادة هؤلاء الأبطال الذين صنعوا المستحيل وحطموا بإيمانهم المنظومة الصهيونية والتي تجلت في عملية "نفق الحرية"، بقيادة المجاهد الكبير محمود العارضة وإخوانه.

وجدد الناطق باسم الجهاد تأكيده أن هذا الحكم الجائر بحق أسرى نفق الحرية لن يكسر عزيمتهم، موجهاً التحية والإجلال والإكبار، لهذه النفوس الأبية، والنماذج المشرفة لشعبنا وأمتنا، وإلى عوائلهم الصابرة الكريمة.

وأصدرت ما تسمى بمحكمة الاحتلال، اليوم الاحد 22/5/2022، حكما بالسجن الفعلي لمدة خمس سنوات وغرامة مالية بقيمة 5000 شيقل، على خمسة أسرى ممن تمكنوا من انتزاع حريتهم من سجن "جلبوع".

والأسرى الخمسة هم: محمود العارضة (46 عاما) من عرابة، ويعقوب قادري (49 عاما) من بير الباشا، وأيهم كممجي (35 عاما) من كفر دان، ومناضل انفيعات (26 عاما) من يعبد، ومحمد العارضة (40 عاما) من عرابة، وجميعهم من محافظة جنين، بالاضافة للأسير زكريا الزبيدي (45 عاما) من مخيم جنين.

وحكمت محكمة الاحتلال على مساعدي أسرى نفق الحرية بالسجن 4 سنوات وغرامة 2000 شيكل.

يذكر أن الأسرى الستة تمكنوا في السادس من أيلول/ سبتمبر الماضي، من انتزاع حريتهم من زنزانتهم في سجن "جلبوع" عبر نفق حفروه على مدى أشهر، لكن أُعيد اعتقالهم خلال أسبوعين.