لن تكسر إرادة شعبنا ومقاومته

القيادي المدلل: إيعاز "بينيت" لجنوده باستباحة دم الفلسطينيين تجاوز لكافة الخطوط الحمراء

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:29 م
17 مايو 2022
المدلل

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل، اليوم الثلاثاء 17/5/2022، أن تصريحات "رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت " التي أدلى بها اليوم وأوعز فيها باستخدام القوة المفرطة بحق الفلسطينيين أينما كانوا، وبكافة أنواع الوسائل القتالية، تأكيدٌ واضحٌ على هزيمة جيشه أمام المقاومين خصوصاً كتيبة جنين ومجموعات حزام النار والمقاومين في الضفة الغربية المحتلة.

وقال القيادي المدلل خلال حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية":" إن الفشل الذي لحق بينيت وحكومته في فرض الواقع اليهودي داخل المسجد الأقصى المبارك، نتيجة الملحمة البطولية التي سطرها المرابطون والمرابطات، يحاول على أثرها اليوم تجاوز كافة الخطوط الحمراء بإصداره تعليمات من أجل قمع شعبنا واستخدام أقصى أدوات البطش والإجرام ضد أبناء الشعب الفلسطيني لاعتقاده أن ذلك سيُثني عزيمة شعبنا والمقاومة ".

وأضاف:" إن التعليمات التي أصدرها رئيس حكومة الاحتلال لجنوده لن تكسر إدارة شعبنا ومقاومته، بل ستزيده تشبثاً أكثر فأكثر بحقوقه التي حاول الاحتلال على مدار 74 عاماً من ارتكابه الجرائم الالتفاف عليها سواء كان بالمفاوضات وغيرها من الوسائل "، مؤكداً أن شعبنا اليوم جعل ساحة فلسطين كلها مقاومة ومعركة سيف القدس كانت انطلاقة الوحدة لشعبنا في وجه الاحتلال.

وحذر القيادي في الجهاد "نفتالي بينيت وقادة جيشه من تبعيات هذه القرارات، قائلاً " نحذر نفتالي بينيت والقادة الصهاينة المجرمين من التمادي والتوغل أكثر في الدم الفلسطيني، الأمر الذي يعني شيئاً واحداً أن شعبنا كله سيحمل السلاح في وجه الاحتلال دون أن يتراجع".

ولفت إلى أن "بينيت" يحاول من خلال إصداره هذه القرارات أن يحسن من صورته أمام المجتمع الصهيوني، وأن يعيد قوة الردع التي تآكلت لدى جيشه المهزوم، خاصةً وأن كل المؤشرات تقول إن المجتمع الصهيوني لم يعد يحتمل ضربات المقاومة، وخصوصاً العمليات البطولية التي نُفذت مؤخراً والتي ضربت المنظومة الأمنية والعسكرية.

وجدد القيادي المدلل تأكيده، أن تصريحات "بينيت" تبين أن المجتمع الصهيوني لم يعد يثق بالمنظومة الأمنية والعسكرية ولا بكل ما يقوله القادة الصهاينة اليوم، لأن المجتمع الصهيوني أصبح لا يرى إلا شيئاً واحداً أمامه أن هناك مقاومة تتصاعد لدى الشعب الفلسطيني ولا يمكن التصدي لها أو إيقافها.

وكان "رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت" أوعز باستخدام القوة المفرطة بحق الفلسطينيين أينما كانوا، وبكافة أنواع الوسائل القتالية.

وقال بينيت في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، "انه يدعم الجيش وشرطة إسرائيل بشكل كامل في مساعيهما لاستهداف أي "إرهابي"، سواء في القدس، أو الضفة، أو في أي مكان آخر".

يشار إلى أن بينيت اقتحم يوم أمس الضفة الغربية المحتلة برفقة عدد من المسؤولين الإسرائيليين، أبرزهم: رئيس هيئة الأركان العامة لجيش الاحتلال أفيف كوخافي، وقائد المنطقة العسكرية الوسطى يهودا فوكس.