ممثل الإتحاد الأوروبي يرد بشأن تقليص دعم "الأونروا" ويكشف أخر تطورات عودة ميزانية السلطة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:19 ص
17 مايو 2022
شادي عثمان

نفى شادي عثمان المتحدث بأسم الاتحاد الأوروبي في القدس اليوم الثلاثاء 17/5/2022 ، الانباء التي تحدثت تقليص الاتحاد الاوروبي الدعم المقدم للأونروا ، معتبراً ان ما يتم الترويج له معلومات مغلوطة ولا أساس لها من الصحة .

وقال عثمان خلال تصريحات لصوت فلسطين وتابعتها "وكالة فلسطين" اليوم  ان الاتحاد الأوروبي جدد التزامه بشكل واضح أمام الأونروا حيث تم الإعلان عن الدعم السنوي من الآن وحتى عام 2024 وبنفس مستوى الأعوام الماضية بقيمة 82 مليون يورو ، بالإضافة الى تخصيص 15 مليون يورو تم الاعلان عن إضافتها لاحقاً ، وغيرها من المساهمات والدعم الذي سيتم الاعلان عنه حينها .

وبين عثمان ان موضوع نشر اشاعات تقليص الدعم ونشرها بمعلومات مغلوطة وربطها ببعض القضايا أمر مرفوض وغير دقيق.

وبشأن الدعم المقدم للسلطة ، أشار عثمان بأن هناك تأخير في الدعم المقدم للسلطة والمشاريع التنموية في الاراضي الفلسطينية ، معرباً عن أمله ان يتم الاعلان عن اختراق خلال الأيام القادمة وخاصة ان التحركات في مراحلها الاخيرة .

واعتبر ان التأخير في هذا الملف يعود لعدة اسباب والعمل يجري حالياً في مراحله الاخيرة ، ونأمل ان يتم التوافق داخل مؤسسات الاتحاد الاوربي .

وكانت صحيفة يديعوت نشرت خبراً مفاده أن الاتحاد الأوروبي أعلنت عن تقليصات في تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، بعد ان اعلن الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي أن ميزانية تمويل الأونروا، وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى، ستبلغ 82 مليون دولار سنوياً بين عامي 2022 و 2024، وفقاً لصحيفة يديعوت أحرنوت العبرية.

ويمثل هذا المبلغ انخفاضاً كبيراً بنحو 40٪ مقارنة بميزانية التمويل للسنوات الثلاث السابقة (2021-2019)، لذا خصصت ميزانية الاتحاد للأونروا نحو 135 مليون دولار سنوياً في المتوسط، وفقاً لجداول التبرعات التابعة للأونروا.

ويأتي الخفض وسط ضغوطات شديدة وحملات تحريض شديدة ضد الأونروا العام الماضي قامت بها مؤسسات كيان العدو، ما أدى الى إدانة الاتحاد الأوربي استخدام ” الأونروا” مواد تعليمية تحرض على الكراهية والعنف ضد كيان العدو وضد اليهود – حسب وصف البيان- في مدارسها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يدين فيها الاتحاد الأوروبي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) بسبب مناهجها الدراسية.