أُسوةً بنقابة المحامين..صحفيو فلسطين يطالبون بانتخابات مهنية وشفافة لـ" نقابتهم المشلولة"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:25 م
16 مايو 2022
أسوة بنقابة المحامين..صحفيو فلسطين يطالبون بانتخابات مهنية وشفافة لـ" نقابتهم المشلولة"

اجمع العديد من الصحفيين وممثلي الكتل الصحفية الفلسطينية، على ضرورة إعادة مكانة نقابة الصحفيين وضرورة تفعليها بما يشمل الكل الصحفي الفلسطيني عبر إجراء عملية انتخابية تفرز هيئة منتخبة قادرة على خدمة الصحفيين على غرار غيرها من النقابات المهنية والتي كانت أخرها نقابة المحامين الفلسطينيين.

وفي ظل الجرائم "الإسرائيلية" التي ترتكب بحق الصحفي، والتي كان اخرها الزميلة شيرين ابوعاقلة، جدد على أثرها الصحفيين مطالبتهم بضرورة إعادة ممارسة الحق الانتخابي المعطل في النقابة منذ العام 2015 وإجراء انتخابات في النقابة بعيداً عن حالة التفرد واستبعاد الصحفيين و تكون لهم سنداً خاصة بعد التغول الإسرائيلي الشرس بحق الصحفيين

منسق لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين صالح المصري، أكد أن الصحفيين عندما يتوحدون في جسم نقابي سيشكلون جبهة واحدة أمام مخططات الاحتلال التي تستهدف الصحفيين، والتي كان آخرها اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة.

وقال المصري خلال حديث لـ"إذاعة صوت الأقصى" تابعته " وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" :" وجهنا دعوة لضرورة إجراء انتخابات في الجسم الصحفي الفلسطيني في ظل الجرائم التي ترتكب بحق الصحفي، وأولى بنا أن نتوحد".

وأضاف :" الانتخابات معطلة منذ عام ٢٠١٥، وجاءت الدعوة بضرورة إجراء انتخابات في النقابة بعيداً عن حالة التفرد واستبعاد الصحفيين ونحن أحوج ما يكون اليوم لنقابة تضم الصحفيين، والشماعة دائماً أن هناك انقساماً ولكن اليوم فتح تشارك في انتخابات النقابات الأخرى كالمهندسيين والمحاميين".

بدوره، دعا سليم الدريم أمين سر المكتب الحركي المركزي للصحفيين ساحة غزة لإصلاح نقابة الصحفيين عبر إجراء عملية انتخابية تفرز هيئة منتخبة قادرة على خدمة الصحفيين.

وقال الدريم في تصريحات صحفية :" إن هذا الأمر يحتاج إرادة الهيئة العامة للصحفيين، عبر الإصرار الدائم بضرورة إجراء الانتخابات الديمقراطية" مؤكداً أن السواد الأعظم من الصحفيين يرغبون إجراء انتخابات دورية بعد تعذر إجرائها لسنوات، ومن يرفض هي فئة ضيقة تخدم مصالحها ولا تمثل المجموع الصحفي.

من جانبه، قال عماد زقوت رئيس كتلة الصحفي الفلسطيني" إن أكثر من 7 سنوات نقابة الصحفيين بلا اي انتخابات هذا لا يليق بجموع الصحفيين الذي يدافعون على الرواية الفلسطينية".

وأضاف "الصحفي الفلسطيني الذي يضحي بنفسه في الميدان وعلى مذبح الحرية والتي كان اخرهم الزميلة شيرين أبوعاقلة ولا اعتقد انها ستكون الاخيرة ، لان الصحفي الفلسطيني مستمر في التغطية الاعلامية ، واستمراريته هذه تحتاج لنقابة قوية منتخبة تدافع عنه وتحميه من بطش الاحتلال وغيره "، مطالباً بضرورة الاسراع في اجراء انتخابات لنقابة الصحفيين  تشمل كل الجسم الصحفي ، والا نخضع لاي مبرر لتسويف العملية الانتخابية .

وفي نفس السياق، جدد توفيق السيد سليم مسؤول فرع الإعلام بالاتحاد الإسلامي النقابات الجهاد الإسلامي مطالبته بعقد انتخابات نقابة الصحفيين، خاصة في ظل الظروف التي يعيشون بها نتيجة التغول الإسرائيلي عليهم.

وقال السيد في تصريحات صحفية " إن هذه الظروف تستوجب توفير الحماية للصحفيين، عبر جسم قوي منتخب يعبر عن إرادتهم وعدم إجراء الانتخابات يمثل عن الاستخفاف بالصحفيين، إذ من حقهم وجود بيت يأويهم ويوفر الأمان لهم ويحميهم، داعيا كل الجهات المعنية كالاتحادين الدولي والعربي للصحفيين؛ للضغط بإجراء انتخابات ومواجهة من يمنعون إجرائها.

من جهته، أكد سعود أبو رمضان رئيس المجلس الإداري لنقابة الصحفيين في غزة، أن النقابة مشلولة ومعطلة ومعزولة، ولابد من عمل فوري لتجديد شرعية نقابة الصحفيين، خاصة وأن افرازات الانتخابات السابقة انتهت

وقال أبو رمضان في تصريحات صحفية تابعتها "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" :" إن من يدير النقابة هو إطار صحفي بعينه، ولا علاقة للأمانة العامة بإدارتها، ونحن كمنتخبين مغيبين عنها وفتح هي من عينت أعضاء الأمانة العامة بالنقابة وليس بالانتخاب"

وأضاف :" لم يبق من أعضاء الأمانة العامة المنتخبة عام ٢٠١٣ سوى شخص واحد، وفجأة تم تعيين نقيب دون أي مشاورة، ولم يعقد اجتماع للأمانة العامة والمجلس الاستشاري للنقابة"، مؤكداً أن  الأمر يحتاج لإعادة تصويب عبر انتخابات جديدة للنقابة تشمل القدس والضفة وغزة، خاصة بعد التغول الإسرائيلي الشرس بحق الصحفيين

ولفت أبو رمضان إلى أن  لم يعقد اجتماع واحد للمجلس الإداري  الموحد في الضفة وغزة، منذ انتخابات ٢٠١٣.

في حين، دعت الأطر والمؤسسات الصحفية الفلسطينية لإجراء انتخابات مهنية وشفافة في نقابة الصحفيين أُسوةً بنقابة المحامين

أشادت الأطر والمؤسسات الصحفية الفلسطينية في بيان لها وصل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" بالتجربة الانتخابية التي جرت في نقابة المحامين الفلسطينيين والمشاركة الواسعة من المحامين من كافة الأطياف السياسية في هذا العرس النقابي الديمقراطي.

وقالت في بيانها " إن الأطر والمؤسسات الصحفية الفلسطينية وهي تتوجه بالتهنئة للمحامين الفلسطينيين على نجاح هذه التجربة لتدعو القائمين على نقابة الصحفيين الفلسطينيين لإجراء انتخابات مهنية وشفافة يشارك فيها المجموع الصحفي كله وفق القوانين الشرعية المتبعة".

وأكدت  أن المرحلة الحالية تتطلب توفير جسم نقابي قوي لمواجهة المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون، خاصةً بعد جريمة اغتيال الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة وتصاعد الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين من قبل الاحتلال "الإسرائيلي".