في الذكرى الـ٧٤ للنكبة.. القدس محور الصراع والدعوات لاقتحام الأقصى غدًا محاولات فاشلة لفرض أمر واقع

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:53 م
14 مايو 2022
ذكرى النكبة 74

تزامنًا مع ذكرى النكبة (74 عاما) على احتلال العصابات الصهيونية لأرض فلسطين وتشريد سكانها قسرًا، يواصل "الجيش الإسرائيلي" ومستوطنيه في اعتداءاتهما على الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية بقوة السلاح، إذ دعت جماعات المستوطنين المعروفة بـ"جماعات الهيكل"، مؤخرًا، إلى اقتحام المسجد الأقصى والقدس، غدًا الأحد، وفي المقابل تجهز الفلسطينيون لصّد تلك الاقتحامات المدعومة من حكومة "نفتالي بينت" والحاخامات "اليهودية".

"آلة الحرب الإسرائيلية" لم تتوقف لحظة منذ عام 1948 في قتل الشعب الفلسطيني والسيطرة على أرضه التي خلفت مآسي لن تُمسح من ذاكرة تاريخ هذا الشعب، وكل هذا يحصل أمام مرأى ومسمع العالم الذي لم يحرك ساكنًا في وقف الجرائم لا سيما ما يجري في القدس التي تُعد محور الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر حبيب، أكد، أن "ذكرى النكبة لعام 74 عاما، ليس حدثًا عابرًا وانتهى، وهي ذكرى أليمة يواصل فيها جيش الاحتلال انتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني من تهويد وتهجير وحصار وقتل بطريقة ممنهجة".

وقال القيادي في "الجهاد الاسلامي" ، حبيب، لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، إنه "لا خلاص من النكبة إلا بزوال الاحتلال ويتم ذلك من خلال المقاومة المسلحة".

وشدّد على ضرورة توحد الفلسطينيين على خندق المقاومة في مواجهة الاحتلال ومخططاته وسياسته الظالمة.

وبشأن اقتحام المسجد الأقصى، أوضح حبيب، أن تجديد دعوات المستوطنين لاقتحام الأقصى هي محاولة من سلطات الاحتلال لفرض التقسيم الزماني والمكاني على غرار ما يحدث في المسجد الإبراهيمي في الخليل.

وأضاف القيادي في "الجهاد"، أن سلطات الاحتلال تسعى جاهدًا وبدعم من دول عربية ومن البيت الأبيض إلى تمرير مخططاتها التهويدية في القدس ومناطقها كافة".

كما وشدّد، حبيب، على ضرورة دعم المقاومة الفلسطينية في استرداد الحقوق من أيدي الغاصب "الإسرائيلي"، وتابع بالقول: "ما أخذ بالقوة يسترد بالقوة".

محور الصراع

أما الناشط المقدسي، مازن الجعبري، قال: إن "آلة جيش الاحتلال الإسرائيلي العدوانية ما زالت تمعن بمزيد من التنكيل والقتل والدمار ضد الشعب الفلسطيني، منذ عام 48، إذ يحاول العدو السيطرة على كل فلسطين فيما تتركز عملية تهويده على القدس وأحياءها".

وأضاف الجعبري، في تصريح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن المسجد الأقصى والقدس باتا محور الصراع وهدفا استراتيجيًا يلهث وراءه العدو في تحقيق غايته التلمودية المزعومة بالسيطرة عليهما، بقوة العربدة والسلاح.

ويرى الناشط المقدسي، دعوات المستوطنين الأخيرة في اقتحام الأقصى والقدس بمسيرات تحميها شرطة الاحتلال، يوم غد الاثنين، والتي تتزامن مع ذكرى النكبة، أنها تأتي ضمن مخطط "إسرائيلي" ممنهج للسيطرة على تلك المقدسات، خاصة أن الاحتلال لم يفلح بعد حرب 67 في بسيط سيادته الكاملة عليهما.

وتابع : إن "موضوع المسجد الأقصى يُجسد النزاع المستمر والذي يشتد مع مرور الوقف، إذ بات هدف لليمين الإسرائيلي وللجامعات المتطرفة بعدما شعروا أن هذا المكان يمد الفلسطيني بالكرامة والمعنوية والعالية وإحياء الوطنية بداخلهم".

وفي السياق، شرح الجعبري، أن عمليات التطبيع وما رافاقها من اتفاقيات ومعاهدات بمختلف المجالات مع "تل ابيب" وبدعم من الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، شجعت سلطات الاحتلال على المزيد من السيطرة على المقدسات وسلب حقوق الفلسطينيين، بدون أي اعتبارات إنسانية وقانونية.

وأوضح الناشط، أن المطلوب حاليًا أكثر مما مضى، توحيد ساحة مقاومة الميدان بكافة الأراضي الفلسطينية في مواجهة آلة القتل والدمار "الإسرائيلية" والعمل على دعمها بوضع استراتيجية وطنية موحدة.

ويوافق ذكرى النكبة وهي "مصطلح فلسطيني يبحث في المأساة الإنسانية المتعلقة بتشريد عدد كبير من الشعب الفلسطيني خارج دياره والسيطرة على أرضه، على يد العصابات الصهيونية عام 1948"، الخامس من أيار من كل عام.

ويُحيي الفلسطينيون تلك الذكرى بتنظيم سلسلة فعاليات ومسيرات ومؤتمرات يجدد فيها الشعب على تأكيدهم على حق العودة إلى ديارهم وطرد الاحتلال من أرضهم، والعمل على تعويضهم.

صد الاقتحام

وبعد دعوات جماعات المستوطنين ذوي الأصول اليهودية المتطرفة لاقتحام الأقصى يوم غد الاثنين، تزامنا مع ذكرى النكبة وذبح قربان بداخله، حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، من هذا الاقتحام، ودعت "الشعب الفلسطيني في القدس، والأراضي المحتلة عام48، والضفة المحتلة، إلى لتوجه إلى ساحات وباحات المسجد الأقصى والرباط فيه على مدار الساعة لصد ومنع الجماعات الصهيونية المتطرفة من اقتحامه والدفاع عنه".

وعبرت وزارة الأوقاف، في بيان لها، عن استهجانها واستغرابها الشديدين من حالة الصمت الدولية والعربية ما يحدث في فلسطين بشكل عام، والمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص من اقتحامات واعتداءات متواصلة ومتتالية دون أي رادع.

وأكدت ضرورة تنظيم فعاليات جماهيرية كبيرة في كافة أرجاء العالم بمناسبة الذكرى 74 على نكبة الشعب الفلسطيني التي حدثت عام 1948م، موضحًا أن المشاركة في هذه الفعاليات واجب ديني ووطني وأخلاقي وأقل ما يمكن تقديمه لنصرة القضية الفلسطينية ونصرة مقدساتنا المنتهكة.

وطابت الوزارة، المجتمع الدولي بكافة مؤسساته بضرورة اتخاذ خطوات ومواقف جريئة وعملية لوقف اعتداءات الاحتلال الصهيوني بحق أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته.

كما وطالبت الفلسطينيين في الوطن والشتات والأمتين العربية والإسلامية بالمشاركة القوية والفاعلة في هذه الفعاليات ليرى العالم والعدو الصهيوني وحدة أمتنا اتجاه مناصرة القضية الفلسطينية والدفاع عنها.