رثاء مكتوب وعبارات عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:08 م
12 مايو 2022
شيرين ابو عاقلة

رثاء مكتوب وعبارات عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة، حيث يرفق لكم موقع وكالة فلسطين اليوم الاخبارية، رثاء مكتوب وعبارات عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة، والتي استشهدت استشهاد مراسلة الجزيرة القطرية شيرين أبو عقله، ضحية خيانة وكراهية وكراهية لعدو بلدها الغاشم، حيث استشهدت أثناء تغطيتها الصحفية لاقتحام قوات الاحتلال الاسلامية لمخيم جنين. 

من هي شيرين أبو عاقلة – ويكيبيديا

جرائم العدو الصهيوني مستمرة منذ عقود، آخرها المشهد المروع الذي استيقظ فيه أبناء فلسطين العربية والعالم، وعكس حدث إعلامي نفذته القوات الإسرائيلية خلال اجتياح مخيم جنين شمال الضفة الغربية بفلسطين العربية.

شيرين أبو عاقلة 1.jpg
 

رثاء مكتوب عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة

في الوقت الذي كانت فيه المراسلة شيرين أبو عقله تنقل للعالم نبأ توغل العدو الصهيوني لمخيم جنين الفلسطيني، بدأت جميع المحطات التلفزيونية وشبكات التواصل الاجتماعي تنشر أخبار حزن وألم الاستشهاد، من تلك البطلة التي نقلت لنا الواقع المؤلم الذي يحدث على أرض فلسطين العربية، ومن الأقوال التي يمكن أن نقولها عن البطلة الشهيد أبو عقيلة

شيرين ابو عاقلة.jpeg
 

هكذا يعيش المخلصون مع موتهم قضية إذا عاشوا من أجلها، وكنت أفضل من العمل من أجل قضيتنا الفلسطينية وأفضل من العمل والمشاركة في نقل كل الأخبار والأحداث التي وقعت على الأرض، لقد جعلتم العدو يخاف من كلام الحق الذي تقوله أمام الملايين من الناس يتابعون الأخبار عن وطننا العربي فلسطين.

كلمات عن استشهاد الصحفية شرين أبو عاقلة

منذ أن احتل اليهود أرض فلسطين العربية، وشردوا أهلهم وقتلوا أطفالهم، استمرت جرائم بدم بارد حتى يومنا هذا، ومن عبارات الحزن على الشهيد شيرين أبو عقيلة ما يلي

لن نبكي عليك اليوم شيرين، فأنت من فرسان القضية لم تمت ولن تموت في يوم من الأيام حتى يعود الحق لأصحابه.

صعدت شيرين شهيدة اليوم، بعد تغطية مئات الجنازات لشهداء وطنها الصالح، والرحمة على روحها والصبر والراحة على أهلها.

رحم الله صوت الحق، منذ ولادتها وبداخلها عائلة من الطيور، واليوم تحلق عالياً في السماء حاملة مفتاح السماء بدلاً من الرصاصة التي كانت عالقة في رأسها، خذ أنفاسك الأخيرة في هذا اليوم.

لن تموت شيرين أبو عقله، لأنها أرادت إفساح المجال للعديد من الحناجر التي تنتظر دورها للوقوف أمام العدو الغاصب والتحدث بكلمة الحق دون خوف أو تردد.

نامت شيرين بثرواتها لتستريح من كواليس الظلم والقتل والتهجير، والسلام على روحك الطاهرة، وشهيدة الحق وصوتها.

شيرين-أبو-عاقلة-مراسلة-الجزيرة.jpg