القيادي المدلل : معركة سيف القدس سطرت ملحمة مهمة وصنعت معادلة ردع ورعب

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:48 ص
10 مايو 2022
معركة سيف اليوم مايو 2022

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أحمد المدلل، اليوم الثلاثاء، أن معركة سيف القدس التي استمرت 11 يومًا في دك جميع المدن المحتلة بالصواريخ من قطاع غزة،  حولت كل المناطق في فلسطين إلى ساحة مقاومة فلسطينية موحدة في مواجهة العدوان الإسرائيلي.

وشدّد المدلل، في "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، على أن معركة سيف القدس التي تحل اليوم ذكرها الأولى، سطرت ملحمة مهمة في منع تكريس الواقع في تهويد المستوطنين للمقدسات الإسلامية والسيطرة على مدينة القدس.

وأوضح المدلل، أن المعركة صنعت معادلة توازن رعب وردع مع العدو، كما وحدت الشعب الفلسطيني خلف خيار المقاومة في دحر الاحتلال عن الأرض، بالإضافة إلى أنها أعادات حضور القضية الفلسطينية في المكانة الدولية، رغم محاولات التصفية المستمرة.

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي: إن "معركة سيف القدس بينت الوجه المسخ للمطبعين م بعض الأنظمة العربية مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي، ومدى تعاطف الشعوب مع القضية الفلسطينية وشعبها ومقاومتها".

وأضاف المدلل، وكان من مظاهرها هو الجهوزية العالية التي كانت المقاومة تمتلكها في التصدي لأي اعتداءات الاحتلال وأيضا تحديد.

كما وشدّد على أن المجتمع الصهيوني بعد هذه المعركة التي بدأت في 10 مايو الماضي، لم يعد يحتمل ضربات المقاومة، وأيضًا شكلت له هاجسًا وجوديًا إلى جانب الدافعية في قلوب الشباب الثائربتنفيذ العمليات البطولية الفدائية ضد جنود الاحتلال.

وتابع: إن "قوة الردع الإسرائيلية تقهقرت كثيرا ما بعد سيف القدس وبات قادة الاحتلال تردد في الدخول بمعارك مع المقاومة في غزة"، مشيرًا إلى أن الاحتلال يعيش في أضعف مراحله، وهو محاصر من مقاومة فعّالة وقوية في كل الساحات.

وبيّن المدلل، أن سيف القدس أعطت الحافزية لمحور المقاومة في التجهيز للمعركة المقبلة، إذ استمر "الجيش الاسرائيلي" في جرائمه ضد المسجد الأقصى والقدس حيث سيكون لها ارهاصات في اندلاع حرب إقليمية.

وتحل الذكرى السنوي الأولى لمعركة سيف القدس، اليوم، التي استمرت المقاومة بكافة تشكيلاتها العسكرية بقصف المدن الاستراتيجية المحتلة بالصواريخ، وأجبرت المعركة حكومة الاحتلال على الاخضاع لشروط المقاومة، منعها منع تهويد مدينة القدس.