وزارة الخارجية: إعدام الشهيد "عدوان" نتيجة لصمت المجتمع الدولي عن الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:47 م
30 ابريل 2022
وزارة الخارجية الفلسطينية.jpeg

قالت السلطة الفلسطينية، اليوم السبت 30/4/2022: "إن جريمة إعدام الشهيد يحيى علي عدوان، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة عزون شرق قلقيلية بالضفة المحتلة، هي نتيجة لفشل المجتمع الدولي في حماية مبادئ حقوق الإنسان".

ونددت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، في بيان صحفي، بجريمة إعدام الشهيد عدوان، موضحة أن "صمت المجتمع الدولي على انتهاكات وجرائم الاحتلال ومستوطنيه؛ بات يشكل غطاءً وحماية لمجرمي الحرب "الإسرائيليين"، إن لم يكن تواطؤا مفضوحا مع تلك الانتهاكات والجرائم".

وأضافت: أن "هذه الجريمة هي حلقة في مسلسل جرائم الإعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الاحتلال بتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي الإسرائيلي، والتي تعكس وحشية وعنصرية الاحتلال في قمعه وتنكيله بالمواطنين المدنيين الفلسطينيين العزل، واستباحة حياتهم وأرضهم ومستقبل أبنائهم".

وحملّت "الخارجية" الحكومة "الإسرائيلية" المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، واصفة إياها بأنها "إرهاب دولة منظم".

كما طالبت مجدداً الأمين العام للأمم المتحدة بـ"تفعيل نظام الحماية الدولية لشعبنا، في ظل تصاعد الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال والمستوطنين"، داعية المحكمة الجنائية الدولية إلى "البدء الفوري بتحقيقاتها في جرائم الاحتلال ومستوطنيه".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت فجر السبت، استشهاد يحيى علي عدوان (27 عاما) برصاص الاحتلال في بلدة عزون.

وأضافت: أنه أصيب برصاصة اخترقت قلبه، وأدت إلى استشهاده بعد وقت قصيره من دخوله المستشفى.

و"عدوان" أسير محرر اعتقل أربع مرات، أمضى خلالها أكثر من سبع سنوات في سجون الاحتلال الإسرائيلي.