لارتكابه جرائم حرب ضد الصحفيين..

شكوى ضد الاحتلال "الإسرائيلي" في محكمة الجنايات الدولية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:07 م
29 ابريل 2022
سيف القدس خسائر الجلاء.jpg

 أعلنت منظمات دولية، مقرها لندن، مساء أمس الخميس، في بيان مشترك، تسليمها محكمة الجنايات الدولية شكوى تهدف لمحاكمة الاحتلال الإسرائيلي لارتكابه جرائم حرب ضد الصحفيين.

وقالت المنظمات :"إن القضايا المرفوعة أمام المحكمة الجنائية الدولية تتهم الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب؛ بسبب استهدافه للصحفيين الذين يعملون في فلسطين، وتقاعسه عن التحقيق في عمليات القتل التي يتعرض لها العاملون في وسائل الإعلام".

وأكدت المنظمات، التي تضم كلا من الاتحاد الدولي للصحفيين، ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، والمركز الدولي للعدالة من أجل الفلسطينيين، بالتنسيق مع محامين من مؤسستي "بيندمان" و"دافتي ستريت" القانونيتين، أن الشكوى رفعت أمام المحكمة الجنائية الدولية، مطلع شهر نيسان/ أبريل الجاري.

ومن ناحيته، أعلن مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية تسلمه الشكوى رسميا يوم الخامس والعشرين من نيسان/ أبريل الجاري.

وذكرت المنظمات، "أن "إسرائيل" تتصرف كما لو كانت فوق المساءلة والمحاسبة لتستمر عمليات الاستهداف، حيث قصفت في أيار/ مايو 2021، مرافق إعلامية داخل غزة، بينما استشهد صحفيان على الأقل، وجرح مئة آخرون في حوادث منفصلة".

وأوضحت، أنها تقدمت بالنيابة عن أربعة ضحايا، وهم أحمد أبو حسين وياسر مرتجى ومعاذ عمارنة ونضال اشتية، الذين استشهدوا أو أصيبوا من قبل قناصة "إسرائيليين". 

وأشارت المنظمات، إلى أن جميع هؤلاء الضحايا كانوا يرتدون سترات مكتوب عليها صحافة حينما تعرضوا لإطلاق النار.

ويُشار إلى أنه تطرقت الشكوى لاستهداف وسائل الإعلام، وقصف برجي الشروق والجوهرة في مدينة غزة في أيار/ مايو 2021، بما في ذلك قضايا تتعلق بأخبار العالم وصحيفة الحياة والميادين الإعلامية والبوابة 24 وغيرها، وكذلك لما يعانيه الصحفيون الفلسطينيون من تمييز وانتهاكات لحرية الحركة، وما يفرض من قيود على اعتمادهم كصحفيين.

وفي مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أعلن المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين (ICJP)، ومقره لندن، أنه أبرم شراكة مع الاتحاد الدولي للصحفيين (IFJ) ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، وأن هذا التحالف بدأ بالإجراءات اللازمة من أجل رفع دعاوى ضد الاحتلال الإسرائيلي أمام المحكمة الجنائية الدولية؛ لمعاقبتها على استهدافها للصحافيين خلال مسيرات العودة في غزة وخلال الحروب التي شنتها على قطاع غزة.

وفي وقت سابق، ندد الاتحاد الدولي للصحفيين بالاستهداف المتعمد للصحفيين ولوسائل الإعلام من قبل "إسرائيل"، حيث استشهد ما لا يقل عن 46 صحفياً منذ عام 2000، دون محاسبة تذكر.

جدير ذكره أنه في كانون الأول/ ديسمبر 2020، تقدم الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين الفلسطينيين بشكاوى إلى مكتب المقرر الخاص للأمم المتحدة، حول الاستهداف المنظم للصحفيين الذين يعملون في فلسطين.