فارس: قرار الاحتلال بتمديد الاعتقال الإداريّ للمناضل بشير الخيري إجراء انتقامي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:27 م
28 ابريل 2022
الاعتقال الاداري 2022

قال رئيس نادي الأسير الفلسطينيّ قدورة فارس، اليوم الخميس، إن قرار مخابرات الاحتلال بتمديد أمر الاعتقال الإداريّ بحق القائد الوطني بشير الخيري البالغ من العمر (80 عامًا)، ما هو إلا إجراء انتقامي بحقّه لرفضه قبول المساومة الرخيصة التي تطلبها نيابة الاحتلال منه، والمتمثلة بإنهاء اعتقاله الإداريّ مقابل أن يعترف بالتهم الموجهة له وهي تهم غير صحيحة.

وأضاف فارس، إن المناضل بشير الخيري يدفع اليوم ثمن ثباته على مبدئه الوطنيّ الذي يُشكل قاعدة وطنية هامة في مواجهة الاحتلال، لا سيما في ظل تصعيد الاحتلال من جريمة الاعتقال الإداريّ.

وأكّد فارس، أن هذا الإجراء أمر غير مستغرب على دولة الاحتلال الإسرائيليّ، التي تعيش حالة من العمى دفعتها لاعتقال المئات من أبناء شعبنا إداريّا تحت ذريعة ما يُسمى "بالملف السرّي"، مشددًا على أن هذا الإجراء الفاشي والعنصري لن يؤثر على عزيمة وصلابة المناضل بشير الخيري التي عهدناها وما نزال.

وتابع فارس، إنّ موقفه هذا والذي يتزامن مع خطوة مقاطعة المحاكم التي ينفذها المعتقلون الإداريون، عليه أن يدفع الحركة الوطنية إلى تعزيز أهمية خطوة المقاطعة والاستمرار بها، فالتراكمية في هذه المواجهة على صعيد المواقف ورفض الاعتراف بهذه المحاكم العسكرية الظالمة، سيؤدي في نهاية المطاف لانتصار إرادتهم، وإسقاط هذا الاعتقال الجائر.

وكان رفاق المناضل بشير الخيري قد أعلنوا أنّه وفي حال قامت سلطات الاحتلال بتمديد اعتقاله سيشرعون بخطوات نضالية حتى نيل حرّيّته.

يذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت بشير الخيري في 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، ووجهت له مجموعة من التهم، وخلال الفترة الأولى من الاعتقال صدر قرارين من المحكمة بالإفراج عنه بكفالة، مقابل استكمال جلسات المحاكمة بحقّه، إلا أنّه وفي تاريخ 7  كانون الأول / ديسمبر أصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداريّ لمدة 6 شهور تبدأ من تاريخ اعتقاله، واليوم صدر الأمر الإداريّ الثاني بحقّه ومدته 6 شهور.

يُشار إلى أنّ الخيري  أسير سابق أمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال نحو 17 عامًا، وبدأت مواجهته للاعتقال منذ عام 1968 حتّى اليوم، كما وتعرض للإبعاد لمدة خمس سنوات، وحرم من السفر لفترات طويلة.