عقب عملية "الهروب الكبير"

تفاصيل مقتل قائد الشرطة العسكرية على يد القائد الشهيد سامي الشيخ خليل عام 1987م

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:33 م
27 ابريل 2022
ياسر صالح
WhatsApp Image 2022-04-27 at 5.31.42 PM (1).jpeg

بقلم: أ. ياسر صالح

وحدة الأرشفة والتوثيق في مؤسسة مهجة القدس

بعد أن كسر ستة من أبناء الجهاد الإسلامي قيدهم بهروبهم من سجن غزة المركزي بتاريخ 18/05/1987م، انطلق المجاهدون الأبطال الستة لتنفيذ مجموعة من العمليات الجهادية، كان أبرزها قتل قائد الشرطة العسكرية في قطاع غزة رون طال في يوم الأحد الموافق 02/08/1987م على يد الشهيد المجاهد سامي الشيخ خليل.

خلّفت عملية مقتل رون طال فرحةً كبيرة وعارمة بين أبناء قطاع غزة، لا سيما أن مقتل رون جاء عقب إجرامه وعدوانه بحق المواطنين وأبناء شعبنا وخاصةً في معتقل سجن أنصار 2 آنذاك.

وأوردت جريدة حدشوت العبرية بتاريخ 03/08/1987م عنوانًا مفاده "رون طال قُتل بطلقات وهو في طريقه للعطلة"، كما أوردت عنوانًا آخرًا "إغلاق غزة – رابين: سيكون الجواب صعبًا".

وقالت حدشوت حول تفاصيل العملية: "رون طال 22 سنة، قتل أمس بعد الظهر برصاص مسدس في أحد أهم شوارع غزة (شارع الوحدة)، وعقب القتل قرر وزير الدفاع إسحاق رابين إغلاق غزة".

وأفادت الصحيفة أن "رون طال قائد الشرطة العسكرية يعمل في معتقل أنصار 2 للأسرى الأمنيين في غزة، وبالأمس بعد الظهر كان في طريقه للبيت إلّا أنه تم إطلاق الرصاص عليه من مسدس عيار 9 ملم خلال سيره بشارع الوحدة حيث كان يقود سيارة بيجو تندر عسكرية، فاخترقت الرصاصة جسده وخرجت مرةً أخرى، ثم أُعّلن عن مقتل رون طال في العيادة العسكرية بغزة، وعلى إثره فُرض نظام منع التجوال في المنطقة".

وبعد الحادثة على الفور أقدمت قوات الاحتلال على إغلاق مداخل ومخارج مدينة غزة، ونصب الحواجز العسكرية عليها ناهيك عن اعتقال العشرات من الشبان بذريعة الاشتباه بهم، فيما عجّت مناطق قطاع غزة بمئات الجنود وأعداد كبيرة من الجيش في محاولة للوصول لمنفذ العملية الذي انسحب من المكان بأمان وسلام.

يشار إلى أن منفذ عملية مقتل الإرهابي رون طال البطولية الشهيد المجاهد سامي الشيخ خليل أحد أركان عملية (الهروب الكبير) من سجن غزة المركزي، والذي استشهد لاحقًا في معركة الشجاعية بتاريخ 06/10/1987م.

WhatsApp Image 2022-04-27 at 5.31.42 PM.jpeg
WhatsApp Image 2022-04-27 at 5.31.44 PM.jpeg