بعد اقتحام مخيم جنين

بالفيديو ماذا قال والد الشهيد رعد حازم منفذ عملية "تل أبيب" في أول ظهور له منذ تهديدات الاحتلال ؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:15 ص
27 ابريل 2022
الشهيد رعد حازم.jpg

قال والد الشهيد حازم رعد منفذ عملية تل أبيب اليوم الأربعاء27/4/2022 في أول ظهور له بعد تهديدات الاحتلال وفشلها في اعتقاله حتى اللحظة نظراً لحمايته من قبل أبناء المخيم وعناصر من كتيبة جنين التابعة لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإاسلامي" لا نأخذ تهديدات الاحتلال على محمل الجد"

ووجه والد الشهيد رعد حازم رسالة للاحتلال بالقول: "قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ۖوَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا ۖ فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ"

وأوضح " بكل فخر كافة أبناء المخيم دافعوا عني لحظة اقتحام قوات الاحتلال للمخيم ، مشيراً
أنهم قالوا لي: امش خلفنا نحن نحميك"

وتابع " شعبنا شعب بطل ، شعب الجبارين " انتظروا الأجر من الله في الدنيا والاخرة ".

واصر خلال كلماته : لايمكن أن نترك الاحتلال يغتال أبناءنا ونحن موجودين ، لابد أن نتقدمهم ، موضحاً أن الشباب المقاومين سباع ولن تأكلهم كلاب اليهود "  .

وكانت صحيفة يديعوت قالت خلال تصريحات لها قبل يومين، إن والد منفذ عملية تل أبيب، يتلقى الحماية من حركة الجهاد الإسلامي في مخيم جنين، في ضوء التهديدات التي يتعرض لها من قبل جيش الاحتلال "الإسرائيلي".

وبحسب الصحيفة، فإن مقاتلين من كتيبة جنين التابعة لسرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي يرافقون والد منفذ عملية تل أبيب في كل تحركاته، ويقومون بنقله من مكان لمكان.

وتحول والد الشهيد رعد فتحي حازم منفذ عملية شارع "ديزنغوف" في "تل أبيب"، مساء السابع من أبريل/ نيسان 2022، إلى أيقونة للمقاومة والتحدي في الضفة الغربية المحتلة، عقب كلمته الشهيرة أمام حشود تجمعت أمام منزله بعد الإعلان عن استشهاد نجله.

وتمكن الشهيد رعد من قتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين وإصابة 14 بجراح متفاوتة بينهم ثلاثة بحالة خطيرة في عملية إطلاق نار وسط مدينة تل أبيب وسط الكيان الإسرائيلي.

ورفض والد الشهيد رعد الامتثال لأوامر ضباط الاحتلال الذين طالبوه أكثر من مرة بتسليم نفسه في معسكر سالم غربي المدينة عبر اتصالين هاتفيين ، ليرد عليهم والد الشهيد "إذا كنتم تريدونني فلتأتوا إلى المخيم لتأخذونني".