دخول شقيقه يومه ال54 في الإضراب عن الطعام

محدث فيديو : لحظة اعتقال شقيق الأسير خليل عواودة من بلدة أذنا جنوب الخليل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:35 ص
25 ابريل 2022
اعتقال شقيق عواودة.PNG

اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الاثنين، شقيق الأسير القيادي خليل عواودة، المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال، إياد عواودة (43 عاماً)، في بلدة إذنا جنوب غرب الخليل.

وأفادت مصادر خاصة، أن القوات الصهيونية داهمت فجر اليوم بيت الأسير عواودة، وقامت بعمليات تفتيش وتحطيم كامل لمحتوياته، قبل أن تقوم باستجواب والده، واعتقال شقيقه إياد، وتهديدهم بعدم إقامة فعاليات التضامن مع ابنهم خليل المضرب عن الطعام لليوم الـ54 على التوالي.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، في البلدة بالقرب من منزل الأسير عواودة، عقب قيام الاحتلال بتمزيق البوسترات وصور الأسير.

بدوره، أكد معتز شقيق الأسير عواودة أن: "جيش الاحتلال تعمد الاعتداء علينا وكان محور حديثهم، أنهم لا يريدون الوقوف لأجل خليل، وإلغاء خيمة الاعتصام المقامة بمنزلنا".

وأضاف في مقابلة خاصة، أن قوات الاحتلال هددت بصريح العبارة، أنهم سيأتون كل ليلة، إذا لم تلغ وقفات التضامن مع خليل، مؤكداً أن خيمة الاعتصام ستظل قائمة ولن يخضعوا لمطالب الاحتلال.

 

 

 

ويشار إلى أن الأسير، خليل عواودة (40 عامًا)، من بلدة إذنا بالخليل، يواصل اليوم الاثنين 25/4/2022  إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(54) على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداريّ.

وأفاد نادي الأسير، بأن الأسير خليل اُعتقل  في الـ27 من كانون الأول / ديسمبر 2021، وجرى تحويله للاعتقال الإداريّ لمدة ستة شهور.

ويُشار إلى انه يواجه عواوده أوضاعًا صحية صعبة، تتفاقم مع مرور الوقت جرّاء استمرار الاحتلال في رفضه الاستجابة لمطلبه، حيث تتعمد إدارة السّجون إنهاك المعتقل المضرب وإيصاله لمرحلة صحية خطيرة؛ بهدف التسبب له بأمراض ومشاكل صحية يصعب علاجها لاحقًا.

وأوضح النادي، أنه خلال العام الماضي تعمدت إدارة سجون الاحتلال في تجربة المضربين أن تبقي على احتجازهم في الزنازين رغم حاجتهم للمشفى، لإبقاء المعتقل في عزل تام.

جدير ذكره أنه الأسير عواودة اعتقل مرات عديدة، حيث بدأت رحلته في مواجهة الاعتقال منذ عام 2002، وغالبيتها كانت رهنّ الاعتقال الإداريّ، وهو متزوج وأب لأربع بنات، تولين 9 سنوات، ولورين 5 سنوات، وماريا 3 سنوات، ومريم سنة وخمسة شهور، ويقبع خليل اليوم في سجن "الرملة".