شريط الأخبار

اختيار رئيس للبرلمان العراقي بعد خلاف استمر شهورا

06:40 - 19 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم- (رويترز)

اختار البرلمان العراقي يوم الأحد سياسيا عربيا سُنيا بارزا رئيسا جديدا له ليشغل المنصب الذي ظل شاغرا أربعة أشهر بسبب خلاف سياسي أدى الى تعطيل العمل التشريعي.

 

وتنحى محمود المشهداني رئيس البرلمان السابق عن منصبه في ديسمبر كانون الاول بعد شكاوى واسعة النطاق بشأن أسلوبه المتهور وتوجيهه اهانات الى زملائه من السياسيين.

 

وكشفت استقالة المشهداني عن خلافات بين المشرعين السنة مع خروج العراق من مرحلة العنف الطائفي التي أعقبت الغزو عام 2003.

 

واختير إياد السامرائي رئيس الكتلة البرلمانية لجبهة التوافق وهي أكبر كتلة سنية في البرلمان رئيسا جديدا للمجلس بعد حصوله على أصوات 153 نائبا من بين 232 نائبا حضروا جلسة اليوم الاحد.

 

وبموجب اتفاق غير مكتوب لتقاسم المناصب العليا بين الطوائف العراقية الثلاث الرئيسية يتم اختيار رئيس للبلاد من الأكراد ورئيس للوزراء من العرب الشيعة ورئيس للبرلمان من العرب السنة.

 

وكان للخلاف بشأن اختيار رئيس للبرلمان عواقب أكبر على العراق الذي لا يزال يتعين عليه ان يُقر قانونا ضروريا لقطاع النفط والمصالحة السياسية.

 

كما تسبب في تأجيل إقرار ميزانية عام 2009 لعدة أسابيع.

انشر عبر