وفد الجهاد يعزي عوائل الشهداء المقاومين بنابلس

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:18 م
11 فبراير 2022

قدم وفد من قادة ومحرري وكوادر حركة الجهاد الإسلامي، واجب التعزية والمباركة باستشهاد المقاومين الثلاثة الذين قضوا نحبهم برصاص الاحتلال في محافظة نابلس المحتلة.

وقدم الوفد واجب التعازي لأهالي الشهداء الأبطال من أبناء نابلس البطلة، الشهيد: أدهم مبروكة، والشهيد: محمد الدخيل، والشهيد: أشرف المبسلط، الذين ارتقوا برصاص قوات الاحتلال في عملية اغتيال جبانة يوم الثلاثاء 8/2/2022. 

وقال القيادي المحرر خضر عدنان، في كلمة له أمام الحشود، جئنا اليوم حباً لأبنائكم، وللنهج النضالي الأصيل، مشيداً باستشهادهم الذي كان خاتمة مشوارهم الجهادي ضد الاحتلال.

واستذكر عدنان الشهداء الثلاثة في جنين، أثناء زيارتهم لذوي الشهيد جميل العموري، معتبراً أن الصورة التي تجمعهم بالشهيد جميل العموري ستبقى محفورة في ذاكرة الفلسطينيين.

وختم بالقول: إن قتل الاحتلال لأخوتنا في وضح النهار كانت رسالة دم وإرهاب لإهانة الكل الفلسطيني، مؤكداً أن الاحتلال يحاول أن يفرض سيطرته على الضفة بالقوة والعربدة. 

من جهته، قال القيادي المحرر ماهر الأخرس، هذا الاحتلال الذي يرتكب الجرائم بحقنا، مستنكراً صمت العالم أمام هذه الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني منذ 70 عاماً.

وأضاف الأخرس، أن الرد المناسب على هذه الجريمة هو بالصبر والقتال، وأن الدم لا يرده إلا الدم، مؤكداً أن الاشتباك الذي خاضه الشبان هو الرد الطبيعي على انتهاكات الاحتلال.

في ذات السياق، قال القيادي المحرر نصر العمور، إن هذه جريمة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وهي جريمة تقشعر لها الأبدان والوجدان الإنساني. 

واعتبر العمور، أن الرد الطبيعي على هذه الجرائم، هو بالمقاومة واحتضان المقاومة وإطلاق العنان لدورها المنوط بها، فالاحتلال لا يحسب حساباً سوى للمقاومة، لافتاً إلى أن الرد الطبيعي يكون بالعمل المقاوم الذي يرتقى لمستوى الالتفاف الجماهيري الكبير.