مجازر اليمن: محرقة يُشعلها التحالف وتستهدف المدنيين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:40 ص
22 يناير 2022
مجازر اليمن.jpg

يُواصل طيران التحالف السعودي شنّ غاراته وقصفه لعددٍ من المحافظات اليمنية، مخلّفاً شهداء وجرحى وأضراراً مادية في الممتلكات والبنى التحتية. ويأتي هذا التصعيد بالتزامن مع إطلاق التحالف، قبل أيام، عمليةً عسكرية جوية على الحديدة غربيّ اليمن، مستمراً في خرق وقف إطلاق النار هناك.

محرقةً في صعدة والحُديدة

واستهدف التحالف السعودي الأحياء المدنية والبنى التحتية في العاصمة صنعاء وصعدة والحُديدة، بحيث أسفرت غارات جوية شنتها طائراته، فجر الجمعة، عن سقوط أكثر من 65 شهيداً وأكثر من 120 جريحاً، بفعل غارات شُنّت على السجن المركزي في صعدة.

وأكد مدير مكتب وزارة الصحة في صعدة  للميادين أن أكثر من 50 شخصاً ما زالوا تحت أنقاض السجن الذي قصفه التحالف، فيما رأت وزارة النقل في حكومة صنعاء أن "استهداف السجن المركزي في صعدة عمل شيطاني ممنهج".

في سياقٍ متصل، أشار مراسل الميادين إلى سقوط ضحايا من غير اليمنيين في المجزرة التي ارتكبها التحالف السعودي في صعدة، مؤكّداً أن "فِرَق الإنقاذ تواصل، منذ الفجر، عمليات انتشال ضحايا مجزرة التحالف السعودي في صعدة، جراء قصفه السجن المركزي فيها".

ولفت إلى أنّ "السجن المركزي يضم أكثر من 2000 نزيل يمني، ومن جنسيات متعددة"، موضحاً أنّ "السجن يضم مركز إيواء للأفارقة الذين يعبرون من اليمن إلى مناطق أخرى".

انقطاع الإنترنت في اليمن

قبل أيام، حذّرت منظمة سام للحقوق والحريات التحالفَ السعودي من استهداف البنى التحتية في اليمن، مشيرةً إلى أنّ ذلك يُعَدّ "جريمة حرب"، وفق اتفاقية جنيف.

إلاّ أن هذه التحذيرات لم تردع طائرات التحالف عن تنفيذ غاراتها على مدينة الحُدَيْدَة الساحلية غربي اليمن، أمس الخميس، مستهدفةً مبنى الاتصالات، بحيث خلّفت هذه الغارات 6 شهداء، بينهم 3 أطفال، و18 جريحاً، معظمهم من الأطفال، كما أفادت مصادر طبية الميادين.

وأدّت هذه الغارات إلى انقطاع الإنترنت عن كلّ أنحاء اليمن بعد استهداف "البوابة الدولية للاتصالات والإنترنت"، وهي المزوّد الوحيد للإنترنت في البلاد. وقالت منظمة NetBlocks، التي تعمل على مراقبة أمن شبكات الإنترنت، إنّ اليمن كان في خضم انقطاع للإنترنت على مستوى الدولة في أعقاب الغارة الجوية على مبنى الاتصالات.

وتعليقاً على ذلك قالت وزارة النقل في حكومة صنعاء، إن "استهداف تحالف العدوان خطوط الانترنت في الحديدة يهدف الى عزل اليمن عن العالم".

ويوم الأربعاء، الـ19 من كانون الثاني/يناير الحالي، شنّت طائرات التحالف السعودي 12 غارة جوية على العاصمة اليمنية صنعاء، ولاسيّما المطار، مستهدفةً مطار صنعاء الدولي وقاعدة الديلمي الجوية وشارع الكلية الحربية شمالي العاصمة اليمنية، ومناطق أخرى جنوبيّها وشرقيّها.

وتأتي هذه الغارات بعد نحو شهرٍ من تعرّض المطار نفسه لقصفٍ جوي مماثل، ألحق أضراراً بعددٍ من مرافقه. وتقتصر الرحلات في مطار صنعاء على المنظمات الدولية والإنسانية. كما شنّت طائرات التحالف 19 غارة أيضاً على مأرب وشبوة، يوم الأربعاء الماضي.

مجزرة حي الليبي السكني

طوال ليل الثلاثاء، الـ17 من كانون الثاني/يناير الحالي، لم تهدأ غارات التحالف على العاصمة اليمنية.

واستهدفت الغارات الحيّ الليبي وسط المدينة، بسلسلة غارات أدّت إلى تدمير 5 منازل على رؤوس ساكنيها، وإلى سقوط 29 شخصاً بين شهيدٍ وجريح. كما أنّ الغارات أودت بحياة أسرة بكاملها، هي أسرة العميد الركن الطيار، عبد الله قاسم الجنيد، بعد شنّ العدوان غارة على منزله، فضلاً عن أنّ غارات التحالف منعت طواقم الإسعاف من الوصول إلى المكان من أجل إجلاء الجرحى.

من ناحيتها، تحدّثت منظمات حقوقية يمنية ووزارات معنية، في مؤتمر صحافي، من أمام مكان الجريمة، مطالبةً "الأمم المتحدة بإيقاف هذا الحرب العبثية التي تمارسها أميركا، والعمل على حماية المدنيين"، داعيةً الأمم المتحدة إلى "تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في الجرائم ضد الإنسانية، والتي يرتكبها العدوان بحق اليمنيين، منذ 7 سنوات".

صور لبعض اثار الغارات التي استهدفت حي الليبي السكني بالعاصمة #صنعاء وأدت لاستشهاد وجرح 23 مواطن معظمهم نساء وأطفال ودمرت 5 منازل سكنية.

وشنّت أيضاً طائرات التحالف السعودي 20 غارة على مديريتي عين وحريب بين محافظتي مأرب وشبوة، و18 غارة على مديريتي الجوبة والوادي جنوبي مأرب وشرقيّها، و 3 غارات جوية على منطقة اليَتَمَة في مديرية خَبْ والشَّعْف الحدودية في محافظة الجوف، وغارة على مديرية كتاف شرقي محافظة صعدة المجاورة شمالي اليمن.

واستهدفت مقاتلات التحالف السعودي بـ3 غارات جوية أبراج الاتصالات في جبل عشروش في المنار، وبيت الكوماني في مديرية عنس في محافظة ذمار وسط اليمن.

وصعّد التحالف غاراته في مختلف المحافظات اليمنية، بحيث شنّ عشرات الغارات على محافظات شبوة ومأرب والبيضاء وصعدة، بحيث استهدفت مقاتلاته، في أكثر من 16 غارة، منطقة القُنْذُع في مديرية بيحان غربيّ محافظة شبوة، وبـ26 غارة مديريات حريب والجوبة والوادي جنوبي مأرب وشرقيها. واستهدفت 7 غارات جوية للتحالف السعودي مديريات الصومعة والسوادية وناطع في محافظة البيضاء وسط اليمن، وغارتان مديرية كِتاف الحدودية مع نجران شرقي محافظة صعدة شمالي البلاد.

تعطيش المدنيين

في السياق العدواني ذاته، استهدفت طائرات التحالف خزانات الحقل في مدينة صعدة، التي تمدّ مركز المحافظة بالمياه الصالحة للشرب.

واستهدفت الغارات، التي أدانتها وزارة المياه والبيئة اليمنية، خزانَي مياه، الأول سعته 280 وحدة، والخزان الثاني سعته 300 وحدة، الأمر الذي أدى إلى تدمير الخزانين، كما تأثّرت 5 آبار مياه في جوارهما بصورة مباشرة، وانقطعت المياه عن سكان مدينة صعدة بصورة كاملة.

وقالت وزارة المياه اليمنية إنّ 135 ألف مواطن من سكان مدينة صعدة تأثّروا بصورة مباشرة نتيجة توقف ضخ مياه الشرب، جرّاء استهداف التحالف السعودي حقلَ تلمص في سلسلة غارات جوية.