ألمانيا: روسيا ستدفع الثمن في حال اعتدت على أوكرانيا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:47 م
17 يناير 2022
وزيرة الخارجية الألمانية

دعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك خلال لقائها نظيرها الأوكراني، ديمترو كوليبا، في كييف إلى التوصل لحل سلمي في النزاع الأوكراني.

وقالت بيربوك، اليوم الإثنين (17 يناير/كانون الثاني 2022)، في إشارة إلى مخاوف أوكرانيا من هجوم محتمل من روسيا: "الدبلوماسية هي الطريق الوحيد الذي يمكن سلكه... لدينا نفَس طويل"، مؤكدة استعداد ألمانيا للحوار مع روسيا.

وفيما يتعلق بالمطالب الأوكرانية بالحصول على أسلحة ألمانية، قالت بيربوك إنه من المهم عدم السماح بتصعيد الأزمة أكثر من ذلك، موضحة أنه يتعين حلها بالوسائل الدبلوماسية. في الوقت نفسه أكدت الوزيرة أن "أي عدوان آخر سيكون له ثمن باهظ على النظام الروسي".

وهدد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بفرض عقوبات شديدة في حال هاجمت روسيا أوكرانيا. ودعت بيربوك إلى إحياء ما يسمى بصيغة نورماندي لحل النزاع، وهي الصيغة التي تتوسط فيها ألمانيا وفرنسا لحل الصراع بين أوكرانيا وروسيا.

وأعلنت بيربوك أنها ستزور قريبا مع نظيرها الفرنسي جان إيف لودريان خط التماس في منطقة النزاع "حوض دونيتس" لتكوين صورة عن الوضع هناك. وقالت بعد محادثة مع بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في كييف إن الوضع هناك "أكثر من قاتم"، خاصة الآن في فصل الشتاء، وأضافت: "نحن بحاجة إلى إحراز تقدم في تنفيذ اتفاق مينسك".

تجدر الإشارة إلى أن خطة السلام المتفق عليها في مينسك (بيلاروس) معلقة حاليا. وتتبادل أوكرانيا وروسيا الاتهامات بانتهاك الاتفاقية. ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة، قُتل أكثر من 14 ألف شخص في القتال بين قوات الحكومة الأوكرانية والانفصاليين المدعومين من روسيا في حوض دونيتس منذ عام 2014.

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، من بين دول أخرى، عقوبات على روسيا بسبب الصراع في أوكرانيا.

وفيما يتعلق بالهجوم السيبراني الكبير الذي تعرضت له مواقع الحكومة الأوكرانية، عرضت بيربوك إتاحة خبراء من المكتب الاتحادي الألماني لأمن المعلومات للدعم والاستطلاع. ونفت روسيا مزاعم عن وجود أي علاقة لها بهجوم القراصنة.