شكلَت جدار إسنادي عاجل وأولي يقي من الأضرار

الهيثم: فرق الجهاد الإسلامي تصل عشرات البيوت لإغاثتها في المنخفض الجوي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:43 ص
16 يناير 2022
الجهاد بغزة تبدأ حملة إغاثة الأسر المتضررة من المنخفض الجوي (7).jpeg

أكد مسؤول حركة الجهاد الإسلامي إقليم غزة أ. خميس الهيثم، اليوم الأحد 16/1/2022، أن فرق طوارئ الحركة تمكنت من الوصول لعشرات البيوت لإغاثتها في ظل المنخفض الجوي الذي يضرب فلسطين.

وأوضح الهيثم، في تصريح صحفي حول الحملة الإغاثية إسناداً لأبناء شعبنا في مواجهة المنخفض الجوي، أن الحملة جاءت انسجاماً مع الموقف المبدئي لحركة الجهاد الإسلامي بالوقوف مع الشعب الفلسطيني في كل الأوقات.

وتتأثر فلسطين هذه الأيام بمنخفض ماطر وقوي، أثر على كافة مناحي الحياة، وأدى لغرق العشرات من المنازل والشوارع، خاصةً في المخيمات والمعسكرات، والشوارع التي تعرضت للقصف الصهيوني مؤخراً.

وقال الهيثم:" كما كان شعبنا حاضناً وفياً للمقاومة ، كان لازماً علينا اليوم أن نقف إلى جانبه في رفع الضرر الواقع عليه جراء المنخفض الجوي الذي يضرب قطاع غزة."

وبين الهيثم، أن قطاع غزة تعرَض لعدوان شرس كان سبباً في تدمير البنية التحتية في قطاع غزة، وعليه يجب تضافر كافة الجهود لأجل أن ننهض جميعاً من المحنة الحالية.

وأضاف:" سارعنا بشكل مباشر بتشكيل فرق طوارئ في كافة المناطق، والمساجد في مختلف المحافظات لأجل تشكيل جدار إسنادي عاجل، وأولي يقي من الأضرار."

وأردف الهيثم:"استطعنا الوصول إلى عشرات البيوت منذ مساء أمس وسنستمر في مشوارنا الإغاثي، وقمنا بنشر أرقام هواتف للفرق الطوارئ الميدانية عبر الإذاعات المحلية ووسائل الإعلام، وتلقينا عدد كبير من المناشدات والطواقم تواصل الزيارات وتقديم المساعدة الواجبة."

وشدد على أن حركة الجهاد الإسلامي بكافة كوادرها وملفاتها تعمل على مدار الساعة، وهناك بيوت تعرضت للغرق بالكامل وتجري عملية حصر لها لتقديمها للجهات المختصة، وقمنا بواجبنا حسب الامكانيات المتاحة .

وأكد الهيثم، أن حركة الجهاد الإسلامي قدَمَت كل الطواقم والإمكانيات للبلديات والجهات المختصة وتواصلت معهم بشكل جاد وحثيث لأجل تنفيذ أي عمل يمكن أن يساعد في تجنيب أنباء شعبنا مزيد من الآلام والأوجاع وستستمر في دورها في الدفاع والذود عن شعبنا في السلم والحرب.

وقال:"مستمرون في هذه الحملة وسنواصلها لما بعد المنخفض وسيتسمر دورنا الإنساني مع أبناء شعبنا في كل محفل وفي كل موقع ونحن جزء من ولسنا بديلاً عن أحد وننطلق من رؤية تكاملية مع جميع القطاعات المختلفة في خدمة الناس وإسنادهم."