مثمناً حملة نشطاء أمريكيون لرفض التوقيع على قانون يدعو للتطبيع مع "إسرائيل"

د. الحساينة : تصاعد التضامن الرافض لسياسات الاحتلال نتيجة حتمية لصمود شعبنا وإصراراه على المقاومة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:02 م
15 يناير 2022
يوسف الحساينة عضو المكتب السياسى لحركة الجهاد الاسلامي فى فلسطين  ‫(1)‬ ‫‬.JPG

أكد د. يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم السبت 15/1/2022، أن أصوات الأحرار في العالم ممن انتصروا للمبادئ الإنسانية والقيم الحضارية تتعالى يوماً بعد آخر؛ ليسجلوا بكل شجاعة وبسالة انحيازهم للعدل الذى تمثله فلسطين وقضيتها، ومظلومية الشعب الفلسطيني، الذى يرزح من عقود تحت احتلال إرهابي استيطاني إحلالي عدمي، يمارس القتل والتشريد والسرقة للأرض والتراث وكل شيء، بدعم لا محدود من دول الغرب وعلى رأسها الإدارة الأمريكية التي تمدّه بأدوات القتل والتفوق التسليحي بلا حساب.

وقال د. الحساينة: " ما يزال الدعم متواصلاً مشفوعاً بغطاء سياسي برفض أي تحرك أممي لإدانة جرائمه المستمرة بحق المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ، عوضاً عن الأرض والمقدسات، موضحاً أن عنصرية هذا الاحتلال قد بلغت حداً لم يشهد التاريخ مثيل له وسلوكاً فاشياً عنصرياً مشبعاً بالكراهية والحقد.

وبين، أن تضامن كبار نجوم هوليوود وتوقيعهم على عريضة تضامن مع  الممثلة إيما واتسون، والحملة الكبيرة التي أطلقها نشطاء أمريكيون لرفض التوقيع على قانون يدعو للتطبيع مع "إسرائيل،" معتبراً أن رفض الممثلين المتضامنين  لسياسات الاحتلال وممارساته العنصرية وتأييد نضال الشعب الفلسطيني، إقرارٌ بمعاناته المستمرة لعقود طويلة بفعل الاحتلال، ويؤشر لحقيقة راسخة، أن الحق سينتصر ولو بعد حين، وأن الظلم والكراهية إلى أفول.

وثمن د. الحساينة الروح الإنسانية المتعاطفة مع مظلومية شعبنا، والرافضة لجرائم الاحتلال الصهيوني، مؤكداً أن مثل هذه الحراكات الدولية إنما تأتي كنتيجة حتمية لصمود شعبنا وإصراراه على المقاومة ورفض التنازل عن حقّه الأزلي بهذه الأرض، مهما تجبّر عليه الاحتلال، وتنكّر له القريب والبعيد.