الوحدة الأولى في الجيش

محلل سياسي: حادثة مقتل "ضابطين" من وحدات النخبة "الإسرائيلية" تؤكد رعب العمليات الفردية  

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:36 م
13 يناير 2022
مقتل.jpg

رأى الكاتب والمختص في الشأن الصهيوني حسن لافي، أن ما حدث في معسكر "النبي موسى" هو إخفاق وفشل كبير جدا على المستوى العسكري "الإسرائيلي"؛ لأن الوحدة العسكرية "وحدة إيجوز"، التي وقع فيها حادث إطلاق النار، أمس الأربعاء تُعتبر الوحدة الأولى في  جيش الاحتلال "الاسرائيلي"، ومن أهم وحدات "النخبة".

وبين لافي خلال حديث لـ"فلسطين اليوم"، أن رواية الاحتلال الغير واضحة، إذا ما كان أحد الضباط مشارك في عملية سرقة الأسلحة أم لا، يؤكد أن هناك حالة من الفوضى والإرباك في الجيش "الإسرائيلي" وهو ما سيؤدي لفتح تحقيقات داخلية في جيش الاحتلال".

ولفت إلى أن، إطلاق النار بين أفراد الوحدة بهذه السرعة وهذه الكثافة يدل على حالة من الرعب، ووجود هاجس نفسي وتهديد لكل "إسرائيلي" من أن أي فعل للشعب الفلسطيني هو فعل مقاوم، مشيراً إلى أن وقوع هذا الحادث يرجع لقوانين فتح النار التي أعطاها جيش الاحتلال لأفراده على الفلسطينيين حتى في حالة عدم وجود تهديد، وما هو ترجم بقتل الضابطين.

وتوقع المختص، أن تعيد حادثة إطلاق النار ملف مناقشة قوانين إطلاق النار في الضفة الغربية، موضحاً أن المقاومة الفلسطينية صنعت حالة من الرعب في صفوف جيش الاحتلال وهو ما أدى لهذا الحادث.

وأعلنت وسائل إعلام "إسرائيلية"، صباح اليوم الخميس 13/1/2022، عن مقتل ضابطين من وحدة "ايجوز" ب"لواء النخبة" بالجيش "الاسرائيلي".

وزعمت إذاعة  جيش الاحتلال، أن الحادث وقع نتيجة اطلاق نيران صديقة خلال تدريبات عسكرية، بأحد المعسكرات قرب أريحا.