غزة تُحيي الذكرى الثانية لاستشهاد الحاج قاسم سليماني وتُكرِم الفائزين في مسابقة شهيد القدس

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:41 م
03 يناير 2022
قاسم سليماني

أحيّت فصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الاثنين، الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد قائد فيلق القدس القائد قاسم سليماني وقائد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس، وأكدت ضرورة الخطى على نهجمها في دعم المقاومة في تحرير فلسطين.

وشارك في حفل إحياء ذكرى (شهيد القدس) سليماني في مدينة غزة، قيادات من فصائل المقاومة الفلسطينية ووجهاء ومخاتير ونساء، وشدّدوا على ضرورة السيرة على نهجه في توحيد المقاومة ومراكمة القوة ضد العدو.

شهيد القدس

من جهته، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أحمد للمدلل، إنه "في الذكرى الثانية لاستشهاد الفيلق قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس، فإن حركات المقاومة تجدد العهد والوفاء لروح الشهيدان اللذان كانا رأس حربًا في مواجهة المشروع الاستعماري في المنطقة العربية والإسلامية".

وأضاف المدلل، لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن بصمات دعم الشهيد سليماني اللامتناهي في دعم القضية الفلسطينية وحركات المقاومة لا تزال حاضرة، إذ استطاعت أن تصنع معادلات توازن للرعب والردع الصهيوني، خاصة في معركة سيف القدس الأخيرة بين قطاع غزة والاحتلال.  

وأكد القيادي في "الجهاد"، أن القدس كانت تعيش كل حياة الشهيد سليماني، وكان يعتبر ان المعركة الحقيقية مع العدو والهيمنة الامريكية انما هي معركة القدس، لذا كان يقدم كل ما تحتاجه المقاومة ولا تزال روح الشهيد حاضرة الفلسطينيين ومقاومتهم".

وأوضح أن المطلوب من حركات المقاومة أن تقتفي أثر الشهيد سليماني وأن تؤكد أنها سائرة على نفس الدرب الذي  صار عليه الشهيد ، ودعا إلى وحدة ساحات المقاومة في محور المقاومة.

ويُصادف، اليوم الاثنين، الذكرى السنوية الثانية لاغتيال قائد "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني برفقة قائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، في غارة جوية نفذتها الولايات المتحدة الأمريكية قرب مطار العاصمة العراقية بغداد، في تاريخ 3 يناير/ كانون الثاني 2020.

الداعم الرئيس

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" محمود الزهار، في كلمة بأسم فصائل المقاومة، أن الشهيد قاسم سليماني كان أحد الداعمين الرئيس للمقاومة الفلسطينية بالسلاح والمال في الدفاع عن فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الزهار: إن "الشهيد الحاج قاسم سليماني قدم الدعم للقدس وأحبابها، وأحب أرض فلسطين، وكان له دور كبير في دعم القضية الفلسطينية".

وأضاف: أن "سليماني كان مؤمنا بانتصار المقاومة وزوال الاحتلال الصهيوني من فلسطين والمنطقة".

وأشار الزهار، إلى أن الشهيد كان أول من دعم حكومة المقاومة في قطاع غزة، عقب تشكيلها عام 2006، وأيضًا برنامج المقاومة في التصدي لاعتداءات العدو.

وجدد القيادي في "حماس"، عهد المقاومة بتحقيق أمل الشهيد قاسم سليماني في مواصلة تحرير فلسطين. وتابع بالقول: "العزيمة في قلوب المقاومين عالية وأقوى من سلاح الاحتلال".

كرس مراكمة القوة

من جهته، قال القيادي في الجبهة الشعبية، هاني الثوابتة، باسم اللجنة الفلسطينية ليوم القدس العالمي: إن "القائد قاسم سليماني كرس حياته في دعم المقاومة والقضية الفلسطينية، وتوحيد قوة المقاومة في العديد من دول المنطقة"

وأضاف الثوابتة، أن سليماني كانت لديه قناعة راسخة في مراكمة القوة التي تجاوزت الجغرافيا إلى توحيد الطاقات والاستراتيجيات الانتصارات.

وأكد أن الحاج سليماني انتصر للشعب الفلسطيني، وقد جاد بدمه في سبيل فلسطين وتحريرها.

وتوجه الثوابتة، بالتحية لذوي الشهيد القائد قاسم سليماني، وإلى أرواح الشهداء الأبرار على امتداد الأوطان جميعا.

ونظمت الجمهورية الإسلامية الايرانية، اليوم، مراسم إحياء ذكرى الشهيدين، قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس، في العاصمة طهران ومدينة كرمان، وسط مشاركة كبيرة من شخصيات إيرانية وعربية، جاءت لتؤكد نهج الشهيدين.