في ظل رفض الاحتلال الاستجابة لمطلبه

قراقع يحذر من أن الأسير أبو هواش قد يكون ضحية سياسة "اسرائيلية" جديدة لمواجهة اضرابات الأسرى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:53 م
02 يناير 2022
هشام أبو هواش-الموقع.

حذر وزير شؤون الأسرى و المحررين عيسى قراقع من أن الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش قد يكون ضحية سياسة "إسرائيلية" جديدة لمواجهة الإضرابات عن الطعام، التي يخوضها الأسرى في سجون الاحتلال، رفضاً للاعتقال الإداري.

و قال قراقع في تصريح لــ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" اليوم الأحد، إنه على ما يبدو أن الاحتلال قرر ترك الأسير أبو هواش حتى الموت دون الاستجابة لمطلبه، مؤكداً أن هذا مؤشراً خطيراً يتطلب تدخلا عاجلا لإنقاذ حياته، و الضغط على الاحتلال للإفراج عنه.

و أوضح الوزير بأن وضع الأسير أبو هواش على حافة الخطر الشديد، وفقا للمحامين و الأطباء و اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي صدرت بيانا امس حذرت من موت فجائي للأسير بعد اضراب زاد عن 135 يوما، في ظل استهتار الاحتلال بمطلبه العادل و هو انهاء اعتقال الإداري.

و أضاف: "من العار أن يقتل أسير معتقل بدون تهمة و بدون محاكمة عادلة أمام مرأى من العالم أجمع، و لا سيما أن مطلبه هو الحرية، و انهاء الاجراء التعسفي تجاهه".

و لفت الوزير قراقع الى أن هناك اتصالات تجري على أكثر من مستوى، من بينها مؤسسات دولية وحقوقية لتشكيل قوة ضغط على الاحتلال، لإنهاء مأساة و كارثة قد تحدث في أي لحظة بحق الأسير أبو هواش، مشيراً الى أنه حتى هذه اللحظة فمن غير الواضح أن هناك استجابة من الاحتلال لوقف معاناة الأسير أبو هواش، في ظل العقلية الاسرائيلية القاتلة، و التي تتجاهل و تستهتر بحياة الأسير.

و تابع يقول: "من خلال معرفتنا بالعقلية الإسرائيلية الفاشية، فمن غير المستبعد أنهم قرروا ألا يستجيبوا لمطلبه، خاصة انهم يتحدثون عن موجة الإضرابات المستمرة، و الحديث عن سياسة ردع لوقف الإضرابات ضد الاعتقال الإداري".

و حذر من أن الأسير أبو هواش قد يكون ضحية لهذه العقلية المجرمة، التي لا تراعي أي قوانين إنسانية او شرعية دولية في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين.

و عبر الوزير عن أمله في أن ينتهي إضراب الأسير أبو هواش، و ان ينتصر بعد هذه الملحمة الطويلة التي يخوضها بكل إرادة و شجاعة.

و كان نادي الأسير الفلسطيني أشار الى أن هناك جهوداً تبذل على عدة مستويات، إلا أنّ الاحتلال يواصل جريمته بإصرار، ويرفض الاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداريّ، رغم وضعه الصحيّ الحرج.

و بين نادي الأسير أن مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير جواد بولس واستنادًا إلى تقرير طبي صدر عن أطباء لحقوق الإنسان، أكّد أنّ أبو هواش يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة، وحالته حرجة للغاية.

و اكد التقرير الطبي أنه منذ فجر أمس هناك صعوبة كبيرة في إيقاظه، و أن أعراضاً صحية جديدة تظهر عليه تُشير إلى أنّه بدأ يعاني من مشاكل في الكلى.

و لفت الى أن سلطات الاحتلال وفي السادس والعشرين من كانون الأول 2021، أصدرت قرارًا يقضي "بتجميد" اعتقاله الإداريّ، ومنذ ذلك التاريخ يقبع في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيليّ.

و بحسب نادي الأسير، فإن التجميد - لا يعني إلغاء الاعتقال الإداري لكنه يعني إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال، والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة المعتقل، وتحويله إلى "معتقل" غير رسمي في المستشفى، وسيبقى تحت حراسة "أمن" المستشفى بدلًا من حراسة السّجانين، وفعليًا يُبقي عائلته غير قادرة على نقله إلى أيّ مكان، علمًا أن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقًا لقوانين المستشفى، وعليه يواصل أبو هواش إضرابه عن الطعام.

يُشار إلى أنّ المعتقل ابو هواش، معتقل إداريّا منذ الـ27 من شهر أكتوبر/ تشرين الأول عام 2020. متزوج وأب لخمسة أطفال، وهو أسير سابق أمضى سنوات في سجون الاحتلال.