الأسير منيف أبو عطوان يدخل عامه الـ (20) في سجون الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:21 ص
29 ديسمبر 2021
منيف أبو عطوان.jpeg

أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، أن الأسير المجاهد منيف محمد محمود جنادية "أبو عطوان" (50 عامًا) من بلدة دورا بمحافظة الخليل بالضفة المحتلة، أنهى تسعة عشر عامًا على التوالي في الأسر ويدخل اليوم عامه العشرين في سجون العدو الصهيوني.

وأوضحت مهجة القدس أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلته بتاريخ 29/12/2002م، وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكمًا بالسجن الفعلي 5 مؤبدات بالإضافة إلى 40 سنة أخرى بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري سرايا القدس وتشكيل خلايا عسكرية للسرايا، وإعداد عبوات ناسفة، والتخطيط لعملية (عتنائيل) الاستشهادية التي نُفذت بتاريخ 27/12/2002م، والتي نفذها استشهاديين من سرايا القدس وهما أحمد الفقيه ومحمد الدرابيع شاهين ضد قوات الاحتلال الصهيوني والتي أدت إلى مقتل أربع صهاينة والعديد من الإصابات في صفوفهم.

جدير بالذكر أن الأسير منيف جنادية "أبو عطوان" ولد بتاريخ 25/10/1971م، وهو متزوج، ولديه بنتان، وهو يعتبر ضمن الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال؛ حيث يعاني من ضعف في النظر وتشويش في الرؤية ونقاط سوداء في العين، وأن مشكلة النظر ظهرت عنده بعد تلقيه ضربة على رأسه أثناء التحقيق معه من قِبل محققين مخابرات العدو الصهيوني بداية اعتقاله، ولا يقدم له العلاج اللازم بسبب سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تنتهجها سلطات الاحتلال ومصلحة سجونه بحق الأسرى في السجون. وقبل نحو شهر قامت إدارة سجن رامون بإبلاغه بقرار نقله تعسفيًا من السجن إلى سجن آخر بشكل مفاجئ وهو رفض قرار إخراجه التعسفي من السجن، وعلى إثر ذلك قامت القوات التابعة لمصلحة السجون بإخراجه بالقوة إلى عزل سجن إيشل.