هارتس: هل يقبل نتنياهو بإعادة البيت الذي سرقه أبواه من عائلة كنعان في حي القطمون؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:35 م
28 ديسمبر 2021
نتنياهو.

كان في القدس ذات يوم شخص يدعى توفيق كنعان، وهو طبيب وباحث معروف في الطب. كان طبيباً كبيراً في “بيكور حوليم” ومديراً لعدد من المستشفيات، منها مستشفى “هانسن” للأمراض العقلية، ومستشفى “شعاري تصيدق”، ومستشفى “أوغستا فيكتوريا” وغيرها. وكان أيضاً إتنوغرافياً ومؤرخاً للفلوكلور الفلسطيني، ولديه عدد كبير ومثير للإعجاب من التمائم وأدوات العبادة المحلية، وهو متحدث سياسي باسم شعبه ومحارب بقلم حاد ضد الاستعمار البريطاني والصهيوني.
سكنت عائلة كنعان في بيت فاخر في حي المصرارة، وهو أحد البيوت التي كانت بملكية العائلة. كان البيت مقابل سور البلدة القديمة في شارع كان يسمى في حينه “غودفري دي دفيون” والآن اسم هذا الشارع “ع.ح”.
في شباط 1948 قصف الحي للمرة الأولى. وفي 5 أيار من العام نفسه، أصيب إصابة مباشرة فغادر الدكتور كنعان وأبناء عائلته البيت ووجدوا ملاذاً لهم في الدير اليوناني الأرثوذكسي الذي يقع بين سورين. وكانوا على ثقة بأنهم سيعودون إلى بيتهم قريباً. كل يوم كان الطبيب وزوجته يصعدان على السطح ويشاهدان كيف يتم نهب محتويات بيتهم وتدمير كتاباته وسرقة أجزاء من مجموعته التراثية الخاصة. لم يعودوا إلى البيت. ثمة غرباء يسكنون فيه. في 15/1/1964 توفي الدكتور توفيق كنعان، الذي حقق إنجازات كبيرة ولكن تم تجريده من كل أملاكه.
في العام 1951 وصلت عائلة سالم إلى حي الشيخ جراح. وهي عائلة سُلبت أراضيها وأملاكها كالعادة. سكنوا هنا 70 سنة. سيتم طرد عائلة سالم من بيتها في الشهر المقبل، وسينقل إلى يهود. منظومة من القوانين العنصرية وعدد من المؤامرات القانونية حولت هذا الأمر البغيض إلى أمر قانوني في إسرائيل. في نهاية المطاف، هذه هي القاعدة الصهيونية المقدسة. فكل مكان تبول فيه يهودي أو سفك دمه فيه هو لنا وإلى الأبد. ولكن بيت عائلة عربية، سكنت فيه بصورة قانونية منذ ثلاثين سنة، يعتبر دائماً أملاكاً متروكة، ومباحة لكل يهودي. هذا ما قاله لهم الله.
في العام 1949 وصلت عائلة يهودية من الولايات المتحدة إلى إسرائيل. لم يكن لهذه العائلة مكان تعيش فيه. كانت القدس غنية بمخزون ضخم من العقارات المسروقة، بيوت فلسطينيين طردوا أو هربوا من غربي المدينة. القيم على الأملاك المسلوبة، منح هذه العائلة بيتاً فاخراً وفارغاً للعيش فيه. في نهاية العام 1959 اشترت العائلة البيت. وقد دفعت 16.500 ليرة ثمناً له (هذا ما كتب في وثيقة الطابو)، مبلغ صغير مقابل فيلا في مركز المدينة بمساحة 581 متراً مربعاً. وللمقارنة، شقة تتكون من ثلاث غرف في “بات يم” بيعت حينها بمبلغ 32 ألف ليرة، ضعف ثمن الفيلا التي تتكون من طابقين في القدس.
توفي الوالدان في سن الشيخوخة وورث البيت ابنان. منذ فترة قصيرة، باع أحدهما نصيبه في العقار مقابل 4.24 مليون شيكل. بقي النصف الآخر بيد الابن الثاني-بنيامين نتنياهو. ومؤخراً، عاد لاستخدام البيت الواقع في شارع هبورتسيم 4 في حي القطمون، وهو عقار فلسطيني مسروق أعطي لليهود. حسب رأيي، أصحاب البيت الشرعيون هم الدكتور كنعان المتوفى وورثته. وهو بيت من أملاك الدكتور كنعان.
إليكم اقتراحي لحل مشرف: بيت كنعان في شارع “هبورتسيم” يعطى لعائلة سالم من الشيخ جراح، وبيت عائلة سالم في الشيخ جراح يعطى لعائلة بنيامين نتنياهو. هذا الأمر جيد من ناحيتين. أولاً، من غير المناسب أن يصبح رجل سياسي ثرياً من أملاك مسروقة. ثانياً، بادرة حسن النية هذه ستعلم البولنديين والأوكرانيين وسارقي الأملاك اليهودية الآخرين كيف تبدو الإعادة العادلة للأملاك التي سرقت من اللاجئين الذين هربوا.
بقلم: ب. ميخائيل
هآرتس 28/12/2021