إيران تتمسك بشروطها على وقع استئناف مفاوضات فيينا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:25 ص
27 ديسمبر 2021
مباحثات فيينا.jpeg

تستأنف، اليوم الإثنين، الجولة الثامنة من مفاوضات فيينا، بهدف إحياء الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين إيران والغرب، وبينما أكدت طهران التزامها بالتوصل لاتفاق جيد في أقرب فرصة، حيث تتمسك برفع العقوبات، دعتها الدول الأوروبية لإحراز تقدم سريع في القضايا العالقة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) عن مصدر في فريق إيران المفاوض في فيينا، أن الإيرانيين أثبتوا حسن نيتهم في الجولة السابقة خلال مسودة الإجراءات النووية.

وقال المصدر في الفريق التفاوضي الإيراني، إن على الطرف المقابل إثبات حسن نيته بشأن رفع العقوبات، مشيرا إلى أن تحقيق التقدم في الجولة الثامنة بفيينا مرتبط بمقاربة الطرف المقابل.

وحسب المصدر الإيراني نفسه فإن طهران ملتزمة بالتوصل لاتفاق جيد في فيينا بأقرب فرصة ممكنة.

كما عبر عن أمله في أن تقوم فرنسا بدور بناء في الجولة الثامنة من مفاوضات فيينا.

في المقابل، قال منسق الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا إن من المهم تسريع وتيرة القضايا الرئيسية العالقة من خلال العمل من كثب مع الولايات المتحدة.

وأضاف في تغريدة على تويتر "أهلا بكم في الجولة الثامنة من المباحثات، التي ستستأنف في 27 كانون الأول/ديسمبر".

وتوقفت الجولة السابعة عقب أيام من المباحثات، بعد أن عبر رئيس الوفد الإيراني المفاوض علي باقري عن رغبته في العودة إلى طهران للتشاور.

لكن دبلوماسيين كبارا من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة اعتبروا أن توقف المحادثات "مخيّب للآمال".

وأعرب المفاوضون الأوروبيون عن أملهم بالاجتماع مجدداً قبل حلول العام الجديد، مشيرين إلى أنه لم يبق سوى "مساحة صغيرة جدا" للحوار.

وحذر المفاوض الأميركي روب مالي الثلاثاء من أن الهامش الزمني المتاح لإنقاذ الاتفاق النووي بات يقتصر على "بضعة أسابيع" إذا ما واصلت إيران تطوير أنشطتها الذرية بالوتيرة الحالية، مشيرا إلى خطر اندلاع "أزمة" إذا فشلت الجهود الدبلوماسية.

يذكر أنه في العام 2018، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي الذي أبرم في فيينا عام 2015 ويهدف إلى الحد من برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية ضد إيران. ثم أعادت فرض عقوبات على طهران تؤثر بشدة على الاقتصاد الإيراني