تفاصيل صادمة يرويها معتقل سياسي لدى أمن السلطة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:20 م
19 ديسمبر 2021
المعتقل عبد الله عبيد.jpg

أفرج جهاز المخابرات الفلسطينية العامة، اليوم الأحد 19/12/2021، عن المعتقل السياسي عبد الله عبيد، بعد يومين من الإضراب المفتوح عن الطعام.

وروى عبيد بعد الإفراج عنه، تفاصيل التعذيب الذي تعرض له لدى جهاز المخابرات قائلا: تعرضت للضرب على الوجه والرأس، وتعرضت كذلك للخنق لأكثر من مرة.

وأضاف: تم ضرب رأسي بالحائط عدة مرات، وأحاط بي عدد من العساكر وبدأوا يصرخون بي ويهددونني مع لكمي بشكل مستمر.

وأكد أنه خلال اعتقاله، على الرغم من الاعتداء عليه جسديا ولفظيا دون سبب، إلا أنه لم يتم توجيه أي تهمة أو سؤال له.

ويرى عبيد، أن هذا الاعتداء "مخالف لكل القوانين التي تسير عليها الأجهزة الأمنية، ومخالف للدستور والقوانين الفلسطينية، بالتالي سأتوجه لمؤسسات حقوق الإنسان، وللمؤسسات القانونية، وسأطرق كل باب مهما كَبُر، في سبيل تحصيل حقي القانوني ممن ضربني".

يوم أمس السبت، قال والد المعتقل السياسي عبد الله عبيد، إن نجله شرع بإضراب مفتوح عن الطعام والشراب بعد اعتقاله لدى جهاز المخابرات الفلسطينية العامة، محملا الأجهزة الأمنية المسؤولية عن سلامته بعد إعلانه الإضراب المفتوح عن الطعام.

يُشار، إلى أن الأجهزة الأمنية تشن في الأسابيع الأخيرة حملة اعتقالات مكثفة طالت نشطاء وأسرى محررين ومثقفين وكتاب، على خلفية حرية الرأي والتعبير والموقف السياسي.

وازدادت كثافة الاعتقالات السياسية مؤخرا، قبيل إحياء ذكرى انطلاقة حركة حماس، حيث اعتقلت الأجهزة الأمنية نشطاء محسوبين على حركة حماس أو قريبين منها.