الاعتداء على أسرى عملية سجن جلبوع داخل قاعة المحكمة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:41 م
06 ديسمبر 2021

اعتدى عناصر من مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيليّ اليوم على الأسرى مُنفّذي عملية الفرار من سجن "جلبوع" خلال جلسة المحاكمة التي عقدت اليوم الإثنين بمحكمة في مدينة الناصرة.

وأقدم عناصر الاحتلال على طرد الصحفيين من قاعة المحكمة عقب الاعتداء على الاسرى.

وستعقد الجلسة المقبلة للمحكمة في السادس عشر من كانون الثاني/ يناير المقبل، فيما ستُعقد محاكمة للأسير أيهم كممجي في الخامس والعشرين من الشهر ذاته.

وأكّد المحامي خالد محاجنة الموكل بالدفاع عن الأسير محمد العارضة في تصريحات أدلى بها إلى لموقع "عرب 48" ان الاعتداء تمّ فيما كان الأسرى "مقيّدي الأيدي والأرجل ومحاطين بعشرات من عناصر قوات الأمن".

ولفت إلى أنّه "لا يجوز معاقبة الأسرى مرتين؛ مرة في المحكمة التأديبية والعزل، ومرة أخرى بتقديم لوائح اتهام ضدهم ومحاكمتهم".

وأوضح أنّ "المحكمة أمهلت النيابة العامة أسبوعا لاتخاذ قرار بإلغاء لوائح الاتهام، أو الاستمرار فيها". مشيرا الى أنّ جلسة اليوم "كانت محاكمة أخرى للأسرى الـ11؛ وهم: الأسرى الستّة مُنفّذي عملية الفرار، والخمسة الآخرين الذين قاموا بمساعدتهم بحسب الادعاء".

وقال المحامي محاجنة: "طالبنا بإلغاء لائحة الاتهام، إذ أن هؤلاء أسرى حرب، وبناءً على المواثيق الدولية (يجب أن يُطلَق سراحهم)".

وأضاف : "طلبنا قائمة بأسماء عناصر وحدة ’ناحشون’، من أجل تقديم شكوى ضدّهم بتهمة الاعتداء على الأسرى وهم مكبلين".

وكانت المحكمة قد نظرت الشهر الماضي، في رد طاقم المحامين الموكلين بالدفاع عن الأسرى الستة الذين فروا من سجن "جلبوع"، على لوائح الاتهام التي قدمتهم بحقهم وشخصين آخرين بمساعدتهم على الفرار في شهر أيلول/ سبتمبر 2021.

وذكر محاجنة حينها أن "المؤسسة الإسرائيلية تقوم بمعاقبة الأسرى مرتين، علما أن 4 من بين المتهمين بمساعدة الأسرى أنهوا محكومياتهم من بينهم نضال نفيعات".

ولفت نقلا عن الأسرى إلى أن "وضعهم سيّئ جدا وهم يعيشون داخل مقابر ودون أكل وشرب ومراحيض منذ 48 ساعة وبعضهم جرى إحضارهم من بئر السبع".