أحرقوا مركبة للمستوطنين..

فصائل المقاومة تُشيد بالعمل البطولي لشباب رام الله وتؤكد: الضفة خزان الثورة الذي لا ينضب

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:21 م
01 ديسمبر 2021
حرق مركبة اسرائيلية 3.jpeg

أشادت فصائل المقاومة الفلسطينية، بالعمل البطولي الذي أقدم عليه مجموعة من الشباب الثائر في مدينة رام الله بحرق مركبة للمستوطنين الإسرائيليين وصلت إلى دوار المنارة عن طريق الخطأ.

وأكدت فصائل المقاومة في تصريحات منفصلة مساء اليوم الاربعاء 1 ديسمبر 2021، أن ما فعله الشباب الثائر يعكس العلاقة الطبيعية مع العدو الإسرائيلي، المبنية على التصدي لكل أشكال العدوان ومواجهة المستوطنين والاشتباك معهم من نقطة الصفر.

 وأوضحت فصائل المقاومة، التصدي للمستوطنين هدف مشروع للمقاومة يجب أن يستمر بقوة ويمتد إلى كل مناطق الضفة الغربية وخطوط التماس.

حركة الجهاد الإسلامي على لسان المتحدث باسمها في الضفة الغربية طارق عز الدين أكدت أن ما قام به الشباب الثائر على دوار المنارة وسط رام الله من إحراق وتحطيم لسيارة المستوطنين هو عمل بطولي شجاع يجسد الروح الحقيقية للشباب الفلسطيني.

وقال عز الدين في تصريح صحفي: "إن الاستيطان الاسرائيلي والمستوطنون معتدون، وهم هدف مشروع لثورتنا ومقاومتنا، وما فعله شباب رام الله الثائر هو التعبير الأصيل عن الحالة الثورية والمخزون المقاوم في صدور الشباب ورفضهم كل محاولات القبول بالأمر الواقع والارتهان لمصالح وأجندات سياسية تقبل التعايش مع الاحتلال والتطبيع معه".

ووجه عز الدين التحية للشباب الثائر في رام الله، مؤكدًا دعم حركة الجهاد الاسلامي لهم ومساندتهم.

من جهته أكد الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم أن تصدي شباب رام الله للمستوطنين الصهاينة في قلب المدينة وتحطيم وحرق سيارتهم، عمل وطني شجاع، يعكس العلاقة الطبيعية مع العدو الصهيوني، المبنية على التصدي لكل أشكال العدوان ومواجهة المستوطنين والإشتباك معهم من نقطة الصفر.

وقال في تصريح صحفي: "كل التحية لشباب رام الله الشجعان على هذا الفعل المقاوم، والذي يجب أن يستمر بقوة ويمتد إلى كل مناطق الضفة الغربية وخطوط التماس"

وأضاف: "إن واجب أجهزة أمن السلطة الفلسطينية حماية أبناء شعبنا من اعتداءات المستوطنين والتصدي لهم جنبا إلى جنب مع أبناء شعبهم وليس تأمينهم وإعادتهم إلى العدو"

بدوره أشادت لجان المقاومة في فلسطين بالفعل البطولي المقاوم للشباب الثائر على دوار المنارة وسط مدينة رام الله مؤكدة أنه يعبر عن الجهوزية العالية لمقاومينا وشبابنا الثائر واستعدادهم للتضحية ومجابهة العدو الصهيوني.

وقالت لجان المقاومة في تصريح صحفي صادر عن مكتبها الإعلامي: "إن حرق المركبة يدلل أن الضفة الغربية ستبقى خزان للثورة لا ينضب رغم كل محاولات التدجين وكي الوعي الذي يستهدف ابناء شعبنا هناك للقبول بالمحتل الصهيوني الغاصب.

ودعت لجان المقاومة أبناء شعبنا للاستمرار في التصدي ومواجهة جنود الاحتلال الإسرائيلي ومغتصبيه المجرمين الذين يرتكبون ابشع الجرائم بحق كل مكونات الشعب الفلسطيني.

وأدانت لجان المقاومة اقدام اجهزة أمن السلطة في رام الله بتسليم المغتصبين الصهاينة وحمايتهم من غضب شبابنا الثائر.

وفي ذات السياق قال المتحدث باسم حركة الأحرار م. ياسر خلف: "إن تصدي أبناء شعبنا في رام الله وحرق سيارة المستوطنين لدى وصولها ساحة المنارة عمل بطولي يؤكد أن كل محاولات كي وعي شعبنا وخلق حالة تعايش بينه وبين الاحتلال ستبوء بالفشل".

وأضاف خلف في تصريحات صحفية: "رغم محاولات الاحتلال وأعوانه في سلطة التعاون الأمني لتدجين الجيل وإغرائه بالجانب الاقتصادي أو ترهيبه بالاعتقال والتنكيل والملاحقة إلا أن شعبنا يُثبت في كل موقف ومحطة مدى أصالته وقوته في رفض الاحتلال وأنه سيبقى نداً وشوكة في حلقه حتى رحيله عن تراب فلسطين.

وتابع قوله: "إعادة جهاز الأمن الوقائي المستوطنين للاحتلال وحمايتهم جزء رئيس من مهام ووظيفة الأجهزة الأمنية في الضفة يؤكد مدى وحجم التعاون الأمني المدنس بينهم وأن السلطة خادم ووكيل أمني لحماية الاحتلال ومستوطنيه".

يُشار إلى أن مجموعة من الشباب الفلسطيني الثائر أقدم على حرق مركبة للمستوطنين وسط منطقة دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان أن المستوطن الذي كان يقود المركبة أخطأ في الدخول إلى مدينة رام الله وأقدم الشباب فور التأكد من هويته بمهاجمته واضرام النار في المركبة قبل أن يتمكن المستوطنين من الفرار بمساعدة رجال أمن السلطة الفلسطينية.

وبعد قرابة ساعة من وقوع الحدث سلمت أجهزة أمن السلطة المركبة المحترقة للمستوطنين الإسرائيليين.