القيادي شهاب: المقاومة تُصر على رفضها تحييد قطاع غزة عما يحصل في القدس

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:35 م
01 ديسمبر 2021
داود شهاب (2).JPG

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب أن ما يجري في مدينة القدس المحتلة هو تطهير عرقي واضطهاد للمواطنين الحقيقيين لهذه الأرض، مشددًا على أن كل ما يقوم به الاحتلال باطل.

وأوضح شهاب في تصريحات لفضائية فلسطين اليوم، أن المسار الحقيقي الذي يمكن أن يردع الاحتلال هو المقاومة والمواجهة والعالم لن يسمع صراخنا إذا لم تكن لدينا قوة قادرة على مواجهة هذا الاحتلال.

وقال: "إن فصائل المقاومة تُصر على موقفها برفض تحييد قطاع غزة وإبعاده عما يحصل في مدينة القدس المحتلة"، مشيرًا إلى أنه لا يمكن لماكينة التضليل الإعلامية أن تصم آذاننا عما يجري في القدس من محاولات اقتلاع يومي وليس أمامنا من خيار إلا المقاومة.

ولفت إلى أن الرهان على المحاكم الصهيونية هو رهان باطل، فالكيان مؤسس على الحروب والقتل والعنف ولم يستند إلى أي مسوغات قانونية، ومشروع الاستيطان والضم في الاراضي الفلسطينية المحتلة يعكس حقيقة الاحتلال في ظل الهرولة للتطبيع.

وأضاف القيادي شهاب: "يجب العودة إلى القضية كقضية تحرر وطني واعتماد نهج المقاومة في ردع الاحتلال والتصدي له"، لافتًا إلى أن الموقف العربي والإسلامي يقدم خدمات مجانية ويشارك العدو الإسرائيلي فيما يرتكب من جرائم.

وأشار إلى أن بعض الدول العربية تواصل التطبيع وإقامة التحالفات حتى وصلت إلى إقامة اتفاق أمني مشترك مع العدو، مؤكدًا أن الرهان الأساسي هو على الصمود الفلسطيني وعودة الشعب بكل مكوناته إلى أصل القضية كقضية تحرر وطني والتخلي التام عن كل الخيارات الأخرى.