القدس خلال تشرين الثاني نوفمبر.. شهيدان واعتقال 180 وإبعاد 12 و35 عملية هدم

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:02 م
01 ديسمبر 2021
القدس خلال تشرين الثاني نوفمبر.. شهيدان واعتقال 180 وإبعاد 12 و35 عملية هدم

تصاعدت وتيرت الاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس خلال شهر تشرين ثاني/نوفمبر 2021، فقد استشهد مقدسيان، فيما اعتقل الاحتلال أكثر من 180 مقدسيا، وأبعد 12 مقدسياً.

ورصد التقرير الشهري لشبكة ميدان القدس 16 أمر حبس منزلي أصدرتها محاكم الاحتلال، فيما نفذ 36 حالة هدم.

وفي التفاصيل، فقد استشهد الفتى عمر أبو عصب في طريق الواد المؤدية إلى المسجد الأقصى بعد طعنه عنصرين من شرطة الاحتلال، وما يزال جثمانه محتجزا.

كما استشهد الشيخ فادي أبو شخيدم بعد عملية إطلاق نار في طريق السلسلة المؤدية للمسجد الأقصى، أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة أربعة آخرين، وما زال جثمانه محتجزا.

واقتحم 3629 متطرفا ومتطرفة ساحات الأقصى مؤدين صلوات وطقوسا توراتية علنية في أولى القبلتين.

واعتقلت قوات الاحتلال 184 مقدسيا بينهم 5 نساء وأكثر من 10 أطفال من بينهم والدة الشهيد عمر أبو عصب، وزوجة الشهيد فادي أبو شخيدم وابنته -وقد أُفرج عنهم لاحقا-

وجدد الاحتلال الاعتقال الإداري بحق وزير القدس السابق خالد أبو عرفة لـ 4 أشهر، وأصدر 3 أوامر أخرى بالاعتقال الإداري لـ 3 أسرى من مخيم قلنديا شمال القدس.

وجددت سلطات الاحتلال عقوبة الإقامة الجبرية المفروضة على محافظ القدس عدنان غيث لـ 4 أشهر جديدة.

ورصد فريق ميدان القدس 12 حالة إبعاد، 10 منها عن المسجد الأقصى وإحداها عن المقبرة اليوسفية، أما الإبعاد الأخير فصدر بحق طفل مقدسي عن البلدة القديمة لمدة أسبوعين.

وجددت سلطات الاحتلال أمر منع دخول أحياء القدس الشرقية باستثناء منطقة السكن لمدة 3 أشهر للأسير المقدسي المحرر يعقوب أبو عصب.

وأصدرت محاكم الاحتلال 16 أمر حبس منزلي وكان 4 أطفال من بين ضحايا هذه العقوبة.

ونُفذت 36 حالة هدم بينها 7 هدمها أصحابها بأيديهم قسريا تجنبا لدفع تكاليف الهدم الباهظة في حال أقدمت جرافات الاحتلال على ذلك.

وتركز الهدم في كل من جبل المكبر وبيت حنينا وبيت صفافا ووادي الجوز ورأس العامود ووادي الحمص، بالإضافة لهدم منشآت خلف جدار الفصل العنصري في كل من حزما والرام والزعيّم والولجة وعناتا.

وشمل الهدم منازل مأهولة بالسكان وأخرى قيد الإنشاء بالإضافة لأسوار استنادية ومنشآت تجارية وحظائر للمواشي.

وأمهلت بلدية الاحتلال سكان بناية الطور المهددة بالهدم بحجة البناء دون ترخيص حتى تاريخ 9-12-2021 للحصول على تراخيص للبناء أو الاستعداد لهدمها إما ذاتيا أو بجرافات الاحتلال.

ووزعت طواقم بلدية الاحتلال أوامر هدم على عدد من المنشآت في العيساوية وجبل المكبر وسلوان بادعاء بنائها دون ترخيص.

وردت محكمة الاحتلال المركزية الاستئناف الذي قدمه أهالي حي وادي ياصول في سلوان ضد هدم منازلهم، وبذلك يصبح نحو 100 منزل تحت تهديد الهدم الفوري.